أخبار عاجلة

مصر: وقعنا بالأحرف الأولى اتفاقاً حول سد «النهضة»

مصر: وقعنا بالأحرف الأولى اتفاقاً حول سد «النهضة»
مصر: وقعنا بالأحرف الأولى اتفاقاً حول سد «النهضة»

القاهرة: «الخليج»، وكالات

أعلنت مصر، أمس السبت، أنها وقعت في الولايات المتحدة الأمريكية «بالأحرف الأولى» اتفاقاً حول قواعد محددة لملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي معربة عن تطلعها لأن «تحذو كل من السودان وإثيوبيا حذوها»، فيما أكدت إثيوبيا عدم مشاركتها في أي مفاوضات حول السد تضر بمصالح البلاد، في حين جددت الخرطوم التزامها بعملية التفاوض من أجل الوصول إلى اتفاق شامل بشأن قواعد ملء وتشغيل «سد النهضة»، بما يحفظ مصالح الدول الثلاث.

وأعربت الخارجية المصرية في بيان، عن أسفها لتغيب إثيوبيا «غير المبرر» عن الاجتماع الذي كان مقرراً في واشنطن، لاستكمال المفاوضات بشأن السد في هذه المرحلة الحاسمة.

وذكرت أنه «على ضوء ما يحققه هذا الاتفاق من الحفاظ على مصالح مصر المائية وضمان عدم الإضرار الجسيم بها فإنها وقعت عليه بالأحرف الأولى تأكيداً لجديتها في تحقيق أهدافه ومقاصده».

وجددت مصر، تثمينها لما وصفته ب«الدور البناء»، الذي اضطلعت به الولايات المتحدة والبنك الدولي، ورعايتهما لجولات المفاوضات المكثفة، التي أجريت على مدار الأشهر الأربعة الماضية، في بلورة الصيغة النهائية للاتفاق، الذي يحقق مصالح الدول الثلاث، داعية إلى أن تحذو كل من السودان وإثيوبيا حذوها في الإعلان عن قبولهما بهذا الاتفاق، والإقدام على التوقيع عليه في أقرب وقت، باعتباره اتفاقاً عادلاً ومتوازناً، ويحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث.

بدورها، أكدت إثيوبيا أنها ستواصل بناء سد النهضة وبدء عملية ملء البحيرة بما لا يسبب ضرراً لدول المصب وفقاً لاتفاقية إعلان المبادئ.

جاء ذلك رداً على بيان وزارة الخزانة الأمريكية الذي طالب إثيوبيا بضرورة عدم بدء عملية ملء بحيرة السد دون اتفاق البلدان الثلاثة.

وأعلن مجلس الوزراء الإثيوبي، مساء السبت، عدم مشاركة الحكومة الإثيوبية في أي مفاوضات حول سد النهضة تضر بمصالح البلاد، وفق قوله.

وقال بيان صادر عن المجلس إنه أصدر، خلال جلسته العادية ال80 التي عقدها السبت، عدة قرارات حول مختلف القضايا الوطنية بينها سد النهضة. وأضاف البيان أن جلسة المجلس بحثت موضوع سد النهضة وآخر التطورات التي وصلت إليها عملية المحادثات بين البلدان الثلاثة والمتعلقة حول القضايا العالقة الفنية. وأكد البيان أن الحكومة الإثيوبية لن تشارك في أي مفاوضات حول سد النهضة تضر بالمصالح الوطنية للبلاد.

من جانبها، جددت الحكومة السودانية التزامها بعملية التفاوض من أجل الوصول إلى اتفاق شامل بشأن قواعد ملء وتشغيل «سد النهضة»، بما يحفظ مصالح الدول الثلاث.