أخبار عاجلة
ما الجديد في أحدث إصدارات أندرويد؟ -

بالفيديو.. أميركا تتوقع 200 ألف وفاة.. والصين تخشى موجة جديدة لـ« كورونا»

بالفيديو.. أميركا تتوقع 200 ألف وفاة.. والصين تخشى موجة جديدة لـ« كورونا»
بالفيديو.. أميركا تتوقع 200 ألف وفاة.. والصين تخشى موجة جديدة لـ« كورونا»

بتسارع كبير يقترب عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-١٩» من تجاوز الـ 700 الف، وسط تحذيرات من أن يحصد أرواح أكثر من 200 ألف اميركي، وأن يعود للتفشي ثانية في الصين، فقد اعلنت أكثر من 183 بلدا اصابة أكثر من 667100 شخص من اقصى مشارق الارض الى مغربها، بينها ما لا يقل عن 31412 وفاة نحو ثلثيهم في اوروبا القارة الأكثر تضررا بالوباء، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية أمس.

وقد توقع الطبيب أنتوني فاوتشي كبير خبراء الأمراض المعدية في المعهد الوطني للصحة أمس، أن يحصد أرواح ما بين 100 إلى 200 ألف شخص في الولايات المتحدة.

وقال لشبكة «سي إن إن» إن التوقعات بأن يلقى نحو مليون أميركي أو أكثر حتفهم بالوباء «خارج النقاش تقريبا، رغم أنها غير مستحيلة، لكنها تبقى مستبعدة جدا جدا».

وقدم فاوتشي تقديرات بأن يتوفى ما بين 100 إلى 200 ألف شخص في الولايات المتحدة مع «إصابة الملايين».

تضاعف الاصابات

وأضاف العضو البارز في فريق عمل إدارة الرئيس دونالد ترامب لمكافحة الفيروس: «لا أريد أن ينقل الناس الأرقام عني، فهذا أمر سريع التغير بحيث من السهل تضليل الناس وأن تكون على خطأ».

تحذيرات المسؤول الاميركي تزامنت مع تسارع تفشي الفيروس بحيث تضاعف عدد الوفيات منذ الأربعاء وتجاوز عتبة الـ2190 وفاة، وارتفاع عدد الاصابات التي تجاوزت الـ 125 الفا، نحو نصفها في ولاية نيويورك التي طرح ترامب أن يفرض عليها الحجر الصحي وكذلك على ولايتين مجاورتين لها هما نيوجرسي وكونيتيكت، قبل أن يتراجع عن الأمر، لتبقى الولايات المتحدة في المرتبة الأولى من حيث عدد الإصابات.

وفي الصين التي بدا انها دخلت مرحلة التعافي، عاد متحدث باسم لجنة الصحة الوطنية ليحذر من أن تزايد عدد الإصابات الوافدة بفيروس كورونا أثار احتمال تعرض البلاد لموجة تفش ثانية في وقت «توقف فيه بوجه عام» انتقال العدوى محليا، فيما قد يؤدي تخفيف قيود التنقل أيضا الى زيادة المخاطر في الداخل.

وقال المتحدث مي فنغ إن الصين سجلت عددا تراكميا من الحالات القادمة من خارج البلاد بلغ 693 حالة، ما يعني أن «إمكانية حدوث موجة تفش جديدة لاتزال كبيرة نسبيا»، وربع هذه الحالات تقريبا لوافدين في بكين. وقد سجلت الصين أمس 45 إصابة جديدة بفيروس كورونا جميعها لأفراد قادمين من خارج البلاد باستثناء حالة واحدة انخفاضا من 54 في اليوم السابق، وبالتالي بلغ إجمالي عدد الوفيات في البر الرئيسي الصيني أمس 3300 إجمالا بينما بلغ عدد الإصابات 81439.

وسجلت إيطاليا 756 حالة وفاة جديدة مرتبطة بالعدوى مع تخطى اجمالي الإصابات حاجز الـ97 ألف حالة منذ الاعلان عن اول اصابة في البلاد. وقال رئيس هيئة الحماية المدنية بإيطاليا أنجيلو بوريللي في بيان ان حالات الإصابة بعدوى الفيروس زادت خلال24 ساعة 3815 حالة.

تباطؤ ينعش الأمل

وأكد المسؤول الحكومي «تباطؤ وتيرة الزيادة اليومية في أعداد الوفيات مقارنة بالأيام الأخيرة» ليصل اجمالي عدد الوفيات جراء الوباء الى 10779 حالة وفاة، حيث يبدو أن الحجر المنزلي بدأ يعطي أولى نتائجه. وقال مسؤول الصحة في لومبارديا، المنطقة الأكثر تضررا في شمال البلاد، جوليو غاييرا «نسجل في جميع أقسام الطوارئ انخفاضا في توافد المرضى. وفي بعضها، يكون (التوافد) طفيفا، وفي أخرى أعلى بكثير».

وتم نشر عناصر شرطة أمام المتاجر الكبرى في صقلية لمنع حصول أعمال نهب، بعدما حاول بعض الزبائن الخروج من سوبر ماركت حاملين مواد غذائية لم يدفعوا ثمنها، موضحين أنه لم يعد لديهم نقود لشراء حاجاتهم.

بدورها، سجلت إسبانيا 838 وفاة بكورونا المستجد خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية قياسية جديدة لليوم الثالث على التوالي. وفي ضوء هذه الأعداد، ثمة أمل أن تكون ذروة العدوى اقتربت، وفق السلطات.

ويقول مدير مركز الطوارئ الصحية فيرناندو سيمون إن في الانتظار «مشكلتنا الأساسية في هذا الوقت هو ضمان ألا تمتلئ أقسام العناية الفائقة». وستشدد إسبانيا التي باتت تعد الثانية من حيث عدد الوفيات بأكثر من 6500 وفاة، تدابير العزل السارية منذ منتصف مارس، وهي في الأصل من بين الأشد في العالم.

وفي بريطانيا التي تسجل اصابات في اعلى مستويات الحكم، تخطت حصيلة الوفيات عتبة الالف اضيف اليهم 260 وفاة جديدة أمس، وحذر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في رسالة موجهة إلى 30 مليون أسرة بريطانية، من أن الأمور «ستتجه إلى الأسوأ، قبل أن تبدأ بالتحسن» ودعا إلى التزام تعليمات الحجر المنزلي.

طوارئ عامة

من جهته، قال الوزير مايكل غوف إنه سينبغي على البريطانيين «الاستعداد لفترة طويلة» من العزل، فيما أكد وزير الإسكان روبرت جنريك إن جميع أجزاء بريطانيا في وضع طوارئ بصورة لا مثيل لها منذ الحرب العالمية الثانية لخوض المعركة. وتواجه فرنسا التي سجلت 2314 وفاة بينها 319 في 24 ساعة، تدفق المرضى إلى المستشفيات ونقصا في المعدات. وقدمت الحكومة الفرنسية طلبا للحصول على مليار قناع حماية وتعتزم رفع عدد الأسرة في أقسام الإنعاش ثلاثة أضعاف.

وانضمت تركيا إلى الدول التي تسجل ارقاما عالية لجهة الاصابات. وقال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة إن عدد حالات الوفاة زاد 23 حالة إلى 131 حالة أمش فقط بعد ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس 1815 حالة لتصبح 9217.

وطلبت السلطات الإيرانية من المواطنين البقاء في العزل وحذرت من أن القيود على التنقل ستمدد، بعد تجاوز إجمالي عدد الوفيات عتبة الـ2640. وكتب علي رضا وهاب زاده مستشار وزير الصحة الإيراني على تويتر «كانت هناك 123 وفاة و2901 إصابة يوم امس مما رفع إجمالي عدد المصابين إلى 38309».

وحث الرئيس حسن روحاني الإيرانيين على التعود على أسلوب الحياة الجديد عليهم والذي من المرجح أن يستمر لبعض الوقت.

وقال خلال اجتماع بثه التلفزيون في اجتماع لمجلس الوزراء: «أود أن أوضح لأبناء شعبنا أن قضية كورونا ليست أزمة يمكن أن تنتهي في أسبوع أو شهر في إيران أو في العالم، لقد جاء هذا الفيروس ودخل إلى المجتمع، ومن الممكن أن يبقى لسنة أو سنتين».