أخبار عاجلة
خامنئي سلّم "رومينا" لقاتلها.. وذرف الدموع!! -
ترمب وتويتر كلاهما يحتاج الآخر -
هاميلتون: لا مكان للعنصرية بيننا -
أميركا: التظاهرات تتواصل.. والانقسام يتعمق -
حمدوك يتعهد بمحاسبة مجرمي فض الاعتصام -
المملكة تدين وتستنكر تفجير مسجد بكابول -
واشنطن توعز لنتنياهو بوقف خطة الضم بالضفة -
الرئيس اللبناني يتمسك بقوات اليونيفيل -
القضية الفلسطينية والوجدان العربي -

توفيق عبد الحميد يكشف حقيقة تحويل سيارته لتاكسي من أجل لقمة العيش

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
توفيق عبد الحميد يكشف حقيقة تحويل سيارته لتاكسي من أجل لقمة العيش, اليوم الاثنين 30 مارس 2020 05:42 صباحاً

قال الفنان توفيق عبدالحميد، إنه بعد تكريمه في يوم المسرح المصري في المهرجان القومي فتح شهية كل المحطات وأجهزة التواصل الاجتماعي سواء مقروءة أو مسموعة أو مرئية بعمل حوار معه، فتوصل إلى فكرة عمل حوار واحد حصري مع جهة واحدة وسيطلب أكبر مبلغ يستطيع الحصول عليه وسوف يتبرع بالمبلغ لمكان يعالج البسطاء والفقراء، وبالسؤال اكتشف أن أكثر مكان يستحق الدعم هو مستشفى أبو الريش للأطفال، لافتاً إلى أنه بما أن هذا المبلغ جاء بدون أن يعمل به ولكن من نتاج حب وتقدير الناس فهم أولى به وينبغي أن يذهب لهم فتبرع به لمستشفى أبو الريش.

وأضاف عبدالحميد، في تصريحات تليفزيونية، أن حادثة تحويل سيارته الملاكي لتاكسي كانت في القرن الماضي منذ سنة 90 تقريباً كانت الحياة صعبة وغير قادر على العيش ولا يوجد شغل سوى من المسرح، والمسرح لا يعطي المردود لكي تعيش كموظف بحالة جيدة، فقال إنه خلال هذه الفترة اشترى سيارة وقرر أن يقوم بتحويلها لتاكسي في الليل لتساعده على العيش، وأنه في الوقت لم ينفع تحويلها وكان هذا لحكمة لم يعلمها بعد ذلك عندما شاء الله بتجاوز هذه الفترة وعمل وعرفته الناس.

وتابع، أنه منذ سنة 2000 وحتة 2010 كان هناك شيئان يريد القيام بهما، وهما أخذ اعتراف من الناس بأنه فنان وليس في شهادة المعهد أو الوظيفة، وضبط أمور حياته من خلال امتلاك منزل وبيت ومبلغ في البنك، وفي عام 2010 قرر العمل بالمزاج وللمتعة دون أدوار متكررة أو متشابهة ويسعى دائما إلى التميز.

وأكد أن تحويل سيارته الملاكي لتاكسي كان منذ سنة 90 ولا يكررها الآن “ده أنا أبقى مجنون ومش من المنطقي أني مبقاش قادر أعيش ولما يجيلي مبلغ أروح أتبرع بيه ولكن أتبرع بنصه أو بربعه وأعيش بالباقي”، وأن سبب هذه الشائعة صفحات فيس بوك المزيفة التي تحمل اسمي وصورتي وليس أنا وأن صفحتي الوحيدة على الفيس بوك أقوم بتجميدها حالياً ولا تحمل أي أصدقاء.