أخبار عاجلة
شاهد مسلسل الحرملك ج2 الحلقة 32 -
شاهد مسلسل بروكار الحلقة 32 -
شاهد مسلسل عمر ودياب الحلقة 32 -
بشاطئ مينا حشيش بمطروح غرق طبيب -
اعرف الشروط الواجب توافرها في الماسك القماش -

تحذيرات فلسطينية من ضم إسرائيل أجزاء من الضفة

تحذيرات فلسطينية من ضم إسرائيل أجزاء من الضفة
تحذيرات فلسطينية من ضم إسرائيل أجزاء من الضفة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
تحذيرات فلسطينية من ضم إسرائيل أجزاء من الضفة, اليوم الجمعة 1 مايو 2020 10:18 صباحاً

رام الله - دنيا الوطن- دانا ارحيم
حذر الفلسطينيون من إقدام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية خلال شهرين.

وأثارت تصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك التي قال فيها إن اتخاذ قرار بشأن ضم أجزاء من الضفة الغربية يعود في نهاية المطاف لإسرائيل، وإن واشنطن ستبدي موقفها بهذا الشأن للحكومة الإسرائيلية الجديدة بشكل غير معلن مخاوف الفلسطينيين الذي اعتبروا هذه التصريحات بمثابة استغلال لأزمة انتشار فيروس كورونا بالعالم.

وأعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن ثقته بأنه سوف يحصل على موافقة الولايات المتحدة الأمريكية على ضم أجزاء من الضفة الغربية.

ضوء أخضر امريكي لإسرائيل

وحذر تقرير فلسطيني من تبعيات منح الإدارة الأمريكية الضوء الأخضر لحكومة الطوارئ الإسرائيلية من أجل ضم المستوطنات وفرض السيادة الاسرائيلية على مناطق في الضفة الغربية المحتلة.

وذكر تقرير صادر المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان بمنظمة التحرير الفلسطينية، أن الإدارة الأمريكية ساعدت إسرائيل على ترسيخ نظام الفصل العنصري (أبرتهايد) وسلب الشعب الفلسطيني حقه في تقرير المصير ، مستغلة انشغال العالم بالحرب على وباء "فيروس كورونا" وفي خطوة متقدمة على طريق تنفيذ "صفقة القرن" التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وحقوقه عبر

وأوضح ، أن ما أعلنه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاسبوع الماضي  ( أن قرار ضم أراض في الضفة الغربية المحتلة يعود في "نهاية المطاف" إلى إسرائيل ) ، يعتبر  بمثابة ضوء أخضر لحكومة نتنياهو – غانتس للمضي قدما في الترتيبات المتفق عليها بينهما بشأن البدء بفرض السيادة الاسرائيلية على أراض في الضفة الغربية فور انتهاء الطاقم الاميركي – الاسرائيلي من رسم الخرائط، التي تتيح لحكومة اسرائيل المباشرة بتنفيذ صفقة القرن على الارض من طرف واحد بإجراءات ضم لمناطق الاستيطان وسط انشغال العالم بالحرب على وباء فيروس كورونا. 

الخارجية الفلسطينية

وأكد وزير الخارجية الفلسطينية، رياض المالكي، ضرورة تحرك المجتمع الدولي فوراً لمنع إسرائيل من الاقدام على خطوة الضم، والتوجه نحو الولايات المتحدة الأمريكية للتوقف عن دعمها لهذه الخطوة، إضافة إلى ضرورة استغلال هذه الفسحة لبحث إمكانية العودة إلى المفاوضات وفق رؤية الرئيس محمود عباس، كما أعلنها في خطاب أمام مجلس الأمن الدولي بداية هذا العام، وعبر مؤتمر دولي للسلام.

منظمة التحرير الفلسطينية

بدوره، دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، تيسير خالد، الأربعاء، القيادة الفلسطينية إلى مغادرة السياسة الانتظارية والشرطية، التي تسير عليها للرد على تهديدات بنيامين نتنياهو بضم المستوطنات ومناطق الأغوار وشمال البحر الميت في سياق تطبيق الخطة “الصهيو– أمريكية”.

وأكد خالد، في بيان صحفي، أن الوقت لا يعمل في صالح الشعب الفلسطيني، لأن سياسة ردود الأفعال على تحديات كبيرة وخطيرة لا تجدي نفعا، ولا توقف عجلة السياسة العدوانية الاستيطانية التوسعية لحكومة إسرائيل، وخاصة في ضوء انشغال العالم بالحرب على تداعيات وباء فيروس كورونا على المستوى الدولي.

اسباب شروع نتنياهو بضم الضفة

وقال أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر في غزة، مخيمر أبو سعدة، إن هناك سببين وراء شروع نتنياهو في ضم أجزاء من الضفة الغربية في هذا التوقيت.

وأوضح أن السبب الأول يتمثل في انشغال العالم بفيروس كورونا، ومن ثم لن تكون هناك معارضة دولية فاعلة لهذا القرار فهي فرصة ذهبية لإعلان ضم أجزاء من الضفة.

وتابع، أما السبب الثاني فيتمثل في الشأن الأمريكي الداخلي بسبب فيروس كورونا حيث توفي 54 ألفا جراء كورونا، وهذا أدى إلي تراجع شعبية ترامب بسبب وصول نسبة البطالة إلى 16% وهبوط في الاقتصاد الأمريكي، ومن ثم هناك مخاوف من عدم انتخاب ترامب مرة أخرى في الانتخابات الأمريكية، فهو يريد الانتهاء من الضم قبل انتهاء فترة ترامب.

وكانت جامعة الدول العربية، قررت عقد اجتماع لوزراء الخارجية العرب، غدا الخميس، في دورة غير عادية لمجلس الجامعة العربية، بناء على طلب دولة فلسطين، لبحث الخطوات والإجراءات التي يمكن للدول العربية اتخاذها حال قيام إسرائيل بتنفيذ نواياها المعلنة بضم الضفة الغربية، أو أجزاء منها، وفرض السيادة الإسرائيلية عليها، وعلى المستوطنات غير القانونية المقامة على أرض دولة فلسطين المحتلة منذ عام 1967، خاصة ضم الأغوار، والمنطقة المصنفة “ج” من الضفة الغربية.