فن ومشاهير / دوت مصر

نقطة تلاقي..فيلم تسجيلى بمناسبة افتتاح المعبد اليهودي بالإسكندرية

إن السعى وراء الحب يغيرنا، فما من أحد يسعى وراء الحب إلا وينضج أثناء رحلته، فما أن تبدأ رحلة البحث عن الحب حتى تبدأ تتغير من الداخل والخارج "جلال الدين الرومي".

أنتجت الهيئة العامة للاستعلامات فيلمًا تسجيليا بعنوان "نقطة تلاقي"، بمناسبة افتتاح المعبد اليهودي بالإسكندرية بعد إعادة ترميمه، وذلك فى رحلة للبحث عن الجذور، وبدأ الفيلم بالمقولة الخالدة للدكتور ميلاد حنا فى كتاب الأعمدة السبعة للشخصية المصرية، والتى قال فيها: عبر الزمان ومن فجر التاريخ تأثر المصري برقائق الحضارات التى مرت عليها مصر".

 

ويبرز الفيلم التسجيلي لجوء بعض الانبياء عليهم السلام إلى مصر ونشر دعوتهم، "الحياة على الأرض شكلها اتغير كتير فى الـ 100 سنة اللى فاتو والإنسان عرف حاجات كتير مكنش يحلم إنه يعرفها، عرف علوم معقدة وعرف يطلع القمر، عرف يشوف أعماق الكون وعرف يغير شكله وعرف حاجات كتير قوى، بس يفضل السؤال: عرف أصله؟ عرف تاريخه؟ هل الإنسان عرف نفسه؟ الحياة اللى احنا عايشنها النهاردة هى نتيجة لآلاف السنين من المزج والاختلاط بين حضارات وثقافات وديانات ومعتقدات  شكلت وعي البشرية وأنتجت حياتنا اللى نعرفها، وكل ما بعدنا عن العواصم والمدن الكبيرة وبعدنا عن الأسفلت ودخلنا فى عمق الصحراء والغابات وقرأنا الرسائل المحفورة على الحجر، هنشوف عوالم وناس وطقوس وعادات، هنشوف أولنا والعمدان اللى قامت عليها حضارتنا، يمكن إحنا كبشر نلاقى نقطة تلاقى".

وتقول الفنانة ريم مصطفى خلال تعليقها فى الفيلم "معرفة جذورنا كبشر بتبدأ من معرفتنا بخالقنا ربنا، ورحلة البحث عن مهد الديانات السماوية بتبدأ من جبل موسى.. ربنا اختار الأرض دى علشان تحتضن رسالته وأعز على أرضها رسله ودياناته، هنا كبر موسى عليه السلام، ومن هنا بدأت دعوته، وكبر يوسف عليه السلام وتحققت رؤيته ، وهنا لجات العائلة المقدسة تتحامى فى أرضنا".

وتابعت :فى العالم فيه 50 مدينة اسمها الإسكندرية بس أشهرهم الإسكندرية المصرية التى كانت أعجوبة العالم القديم بمكتبتها وفنارها والعلماء اللى كانوا بيجولها من كل مكان فى الأرض وكل شعوب المتوسط جُم عاشوا فيها".

قد تقرأ أيضا