فن ومشاهير / اليوم الجديد

علامة من ربنا.. فنانون التهمت النيران منازلهم

  • 1/2
  • 2/2

إيهاب توفيق_أرشيفية

1/9/2020 3:43:37 PM

"التهمته النار"، من أصعب الكلمات التي يمكن أن تقع على مسامع أي شخص، حيث أن الحريق لا يأتي على شئ إلا ويجعل منه رمادًا، سواء كانت مقتنيات أو أشخاص.

ومع بيوت الفنانين التي يظن الجمهور أنها لا تنعم إلا بالرخاء والحفلات، نجد أنها تتعرض لأقصى أنواع الابتلاء، والذي يأتي على الأخضر واليابس، وهو الحرائق، والتي كانت أخرها فيلا الفنان إيهاب توفيق، والتي أودى بحياة والده، صباح الوم نتيجة الاختناق من الحريق.

وأدى هذا الحادث إلى تلفيات بالفيلا الخاصة به تصل لمبلغ مليون جنيه، ولم يكن إيهاب توفيق هو الفنان صاحب حادثة الحريق الوحيدة بالوسط الفني.

ونرصد من خلال هذا التقرير بعض الفنانون الذين تعرضت منازلهم للحريق:

نادية سلامة

نشب حريق بمنزل الفنانة نادية سلامة منذ 4 أيام، نتيجة لاشتعال "الدفاية"، الخاصة بالمنزل، والتي فوجئت بحريق في كامل منزلها حين عودتها من الخارج، وفي محاولة منها لإنقاذ مقتنيات الشقة، وقد بلغت التلفيات ما يقرب من 500 ألف جنيه.

وقد أصيبت "سلامة"، بعدد من الكدمات والحروق أثناء محاولتها انقاذ المنزل، وتم نقلها إلى المستشفى آثر تعرضها للاختناق بسبب الحريق.

محمود الجندي  

تعرض منزل الفنان محمود الجندي لحريق، التُهم خلاله جميع كتب الإلحاد القاطنة بمكتبته والجوائز التي حصل عليها خلال تلك الفترة.

واعتبر الجندي أن هذا الحريق علامة من الله له، ليعود عن إلحاده، الذي أعلنه في ذلك الوقت.

تامر حسني

تعرضت فيلا الفنان تامر حسني لحريق عام 2008، والتي نتج عنها الكثير من الخسائر المادية، ولكن لم يكن هناك خسائر بالأرواح، وكان هذا الحريق نتيجة ماس كهربائي ألم بالمنزل ككل.

قد تقرأ أيضا