الارشيف / فن ومشاهير / فالصو

تحذير طبى من تداخل العلاجات العشبية مثل الكركم والجينسنج والثوم مع علاجات سرطان الثدى

الأحد، 17 نوفمبر 2019 02:00 ص

يتعامل البعض مع الأعشاب على أنها علاجات لبعض الأمراض، وخاصة السرطانات، ويتم تناولها بشكل واسع للوقاية من المرض أو كعلاج تكميلى للمرض مع العلاجات الطبية له، وهو ما يؤثر بالسلب على العلاج، ما يجعلها علاجات "فالصو" للمرض.

 

وفى تحذير جديد من هذه العادة، حذر الأطباء من أن كريمات الجلد والعلاجات العشبية قد تتداخل مع علاجات سرطان الثدى، موضحين أنه فى مرحلة متقدمة من آفات سرطان الثدى، تنتشر غالبًا على الجلد، ويحاول الكثير من المرضى تهدئة هذه الكريمات الموضعية والعلاجات العشبية.

 

 جهاز "فالصو" للكشف المبكر عن سرطان الثدى.. "الغذاء والدواء" تكشف حقيقته

 

لكن الباحثين من كلية الطب "نوفا" فى البرتغال قالوا إن هذه تؤخر التئام الجروح وتتداخل مع العلاج الهرمونى أو العلاج الكيميائى، وقالوا: إن العلاجات العشبية مثل الكركم أو الجينسنج يمكن أن توقف الدم من التجلط، وكذلك ينبغى أن تزيد من تفاقم الندبات.

 

فيما قالت الأستاذة "ماريا جواو كاردوسو"، جراح الثدى التى قدمت فى مؤتمر سرطان الثدى المتقدم فى لشبونة، إن العلاجات بما فى ذلك علاجات الثوم والزنجبيل هى من بين تلك، التى يمكن أن تضر أكثر مما تنفع.

 

شهر التوعية بسرطان الثدى.. إهمال هذه الأعراض قد يعرضك للخطر

 

وقالت إنه على الرغم من وجود قائمة طويلة من المنتجات التكميلية التى يمكن للمرضى تجربتها، فلا يوجد دليل على أنهم يعالجون الآفات الجلدية بشكل فعال.

 

وقالت "كاردوسو": "العديد من المرضى لا يفحصون ولا يخبرون أطباءهم أنهم يستخدمون علاجات تكميلية هناك العديد من هذه العلاجات، وخاصة المنتجات العشبية والكريمات الموضعية، التى يمكن أن يكون لها تأثير سلبى فى علاج السرطان".

 

4 حقائق مجهولة عن سرطان الثدى لا يعرفها كثير من الناس

 

وأضافت: "العديد من المركبات معقدة وبعض المكونات يمكن أن تؤخر الشفاء وتتداخل مع فعالية العلاجات الجهازية المستمرة".

 

كما أظهرت الدراسات المختبرية أن بعض المنتجات يمكن أن تقلل من عملية تخثر الدم المطلوبة للجرح للشفاء.

قد تقرأ أيضا