أخبار عاجلة / المصرى اليوم

إطلاق جائزة «طه حسين لتجديد الخطاب الديني» في الصالون الثقافي «الأونلاين»

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
إطلاق جائزة «طه حسين لتجديد الخطاب الديني» في الصالون الثقافي «الأونلاين», اليوم السبت 4 يناير 2020 11:55 صباحاً

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلن الكاتب الصحفي محمد مصطفى أبوشامة عن إطلاق جائزة سنوية تقدم لأول مرة في مصر والعالم العربي والإسلامي في مجال البحث العلمي حول «تجديد الخطاب الديني» باسم الدكتور طه حسين، ويعلن الفائز بها كل عام، في 15 نوفمبر، الذي يوافق ذكرى ميلاد عميد الأدب العربي.

جاء هذا الإعلان خلال فعاليات الصالون الثقافي الأول للجمعية المصرية لنشر المعرفة والثقافة العالمية والذي افتتحه الدكتور حسام بدراوي، رئيس مجلس إدارة الجمعية، قبل أيام، بحضور لفيف من الحضور، منهم المفكر الإسلامي ثروت الخرباوي، والكاتبة فاطمة ناعوت، والباحث إسلام بحيري، والدكتور حسن البيلاوي أمين المجلس العربي للطفولة والتنمية، والمهندس أسامة الشيخ، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون الأسبق.

ويعد هذا الصالون أول فعالية ثقافية تُبث مباشرة عبر الإنترنت في مصر، وتتيح للجمهور الإلكتروني التفاعل الكامل مع الحضور الفعلي بمقر الجمعية، وقد شهد الصالون متابعة حوالي 12000 مشاهد عبر عدد من الحسابات الإلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي.

ناقش الصالون الاول لجمعية نشر المعرفة والثقافة، كتاب «في الشعر الجاهلي» للدكتور طه حسين، وخلال إدارته للحوار والمناقشات، أكد محمد أبوشامة على أن المناقشين للكتاب لا يمثلون تيارًا فكريًا واحدًا بل هم أطياف مختلفة يجمعهم إيمانهم الصادق بحرية الفكر والبحث العلمي، ويرون أن طريق التنوير هو الأمل الحقيقي لنهضة الأمة من كبوتها ونجاتها من براثن التطرف والعنف، وشدد الكاتب على أن هذا لا يتعارض مع تقدير الحضور للأزهر ومؤسساته وشيخه الامام المستنير أحمد الطيب، كما أوضح أن كل جهود المجتمع المدني في هذا المجال تأتي إستجابة لنداءات الرئيس عبدالفتاح السيسي المتكررة لحث المفكرين والمثقفين ورجال الدين والعلماء على المشاركة في تطوير وتجديد الخطاب الديني.

وناقش الحضور ملابسات الأزمة الشهيرة التي تعرض لها عميد الأدب العربي بسبب كتابه، وما عكسته من حالة ثقافية وفكرية ومناخ سياسي وقضائي وديني شكلوا ملامح الحياة في مصر قبل قرن من الزمان في أعقاب ثورة 1919، وتعرض النقاش للموقف الذي أنتهجه زعيم الأمة سعد زغلول في هذه الأزمة.

وتمثل جائزة «التجديد الديني» التي أطلقها الصالون الثقافي للجمعية المصرية، حدثًا ثقافيًا فارقًا وفريدًا خاصة وهي تحمل اسم «طه حسين»، الذي كان له السبق في هذا المجال بأبحاثه وكتاباته في تطوير فهم الدين الإسلامي ومحاولة تجديد دماء العلوم المرتبطة به، كما دعى مبكرًا إلى حتمية التطوير والتغيير فيما يتعلق بمنظومة تعليم الدين والمتمثلة في الأزهر.

وفي وقت سابق، أعلن الدكتور حسام بدراوي، عن بدأ فعاليات الصالون الثقافي الأونلاين للجمعية المصرية لنشر الثقافة والمعرفة، بندوة شهرية في الأربعاء الأول من كل شهر بمقر الجمعية على كورنيش النيل في جاردن سيتي، واعدا بمزيد من الفعاليات الثقافية التي تعيد إستثمار الدور الثقافي الهام للجمعية التي تعد من أقدم المؤسسات الثقافية في مصر حيث بدأت أنشطتها في مجال الترجمة والنشر في عام 1952.

إطلاق جائزة «طه حسين لتجديد الخطاب الديني»
إطلاق جائزة «طه حسين لتجديد الخطاب الديني»
إطلاق جائزة «طه حسين لتجديد الخطاب الديني»

قد تقرأ أيضا