أخبار عاجلة
كيف أنقذ رجل واحد بلده من وباء كورونا؟ -
أسباب المخاصمة .. النقض توضح هذه الحالة -
ضبط 4 آلاف علبة سجائر مهربة جمركيا بـ دمياط -

230 عملا من 52 دولة.. تفاصيل الدورة الـ13 لمهرجان القاهرة الدولي لأفلام التحريك

230 عملا من 52 دولة.. تفاصيل الدورة الـ13 لمهرجان القاهرة الدولي لأفلام التحريك
230 عملا من 52 دولة.. تفاصيل الدورة الـ13 لمهرجان القاهرة الدولي لأفلام التحريك

أقيم مساء اليوم الأحد، بمركز الثقافة السينمائية مقر الجمعية المصرية للرسوم المتحركة، مؤتمرا صحفيا للإعلان عن تفاصيل مهرجان القاهرة الدولي لأفلام التحريك، والذي تنطلق فعالياته يوم الخميس ٢٧ فبراير الجاري، وتستمر حتى الخميس ٥ مارس المقبل، وتنظمه الجمعية المصرية للرسوم المتحركة برئاسة الدكتورة رشيدة الشافعي، رئيس المهرجان، تحت رعاية ودعم الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة.

بدأ المؤتمر بالإعلان عن بوستر المهرجان الذي صممه الفنان أحمد عبدالحميد للسنة الرابعة على التوالي، وقال أحمد عبدالسلام المدير التنفيذي للمهرجان، إن هذه الدورة تعد استثنائية حيث خرجنا من عباءة دار الأوبرا لنكون وسط الجمهور نتفاعل معهم في سينمات وسط البلد من خلال الحفلات المتنوعة ما بين العاشرة صباحا والسادسة مساء وغيرها من الحفلات التي تراعي المواعيد المختلفة للجماهير.

وأضاف، إن لدينا أكثر من موقع سيتم العرض به مثل المركز الثقافي الروسي ومركز المنيل وسينما مترو وسينما رينيسانس عماد الدين، مشيرا إلى أن لجنة المشاهدة تلقت أكثر من ٤٥٠ فيلم وتم اختيار ٢٣٠ فيلم من بينها. 

وأوضح عبدالسلام أن الجمعية أهدت الدورة الحالية لاستوديو السَحَر، مشيرا إلى أن هناك تعاون مع المركز الثقافي الياباني، وأن الدورة الحالية حظيت بتعاون من 

دار الكتب والوثائق التي أتاحت للمهرجان ١٠ مكتبات متنقلة سيتم العرض من خلالها ومركز الطفل بالمنيل أيضا.

ومن جانبها قالت الدكتورة رشيدة الشافعي رئيس الجمعية والمهرجان، أن المهرجان بدأ مصريا ثم عربيا ثم دوليا، وأصبح لدينا خبرة ١٢ عاما، مشيرة إلى أن افتتاح هذه الدورة سيكون في سينما مترو وستكون العروض في سينما مترو وسينما رينيسانس والمركز الثقافي الروسي ومركز إبداع المنيل، ومركز الثقافة السينمائية.

وأضافت الشافعي، لدينا ست مكرمين هذه الدورة وهم الفنانة لقاء الخميسي التي قدمت أعمالا كثيرة ومتنوعة خلال الفترة الماضية، والدكتور أحمد هنو عميد كلية فنون جميلة، والدكتور عبدالعزيز الجندي، أول من قدم نكات بالرسوم المتحركة في التلفزيون المصري وله بصمة كبيرة ودور واضح في عمل الرسوم المتحركة، والدكتور مصطفى الفرماوي المشهور بمسلسلاته التلفزيونية، والفنان أسامة أبو زيد الذي حصل هذا العام على جائزة من مهرجان الخانة في تونس، والفنان خالد جمال وهو سيناريست وقدم العديد من المسلسلات مثل سنوحي وغيره.

وأكملت رئيس المهرجان، أنه لدينا هذا العام ثلاث لجان تحكيم، تضم لأول مرة متخصصين أجانب بمناسبة تحويله إلى مهرجان دولي، ويرأس اللجنة الدولية المخرج الكبير على بدرخان، وهناك اللجنة العربية ويرأسها الدكتور مالك خوري الناقد اللبناني ومدير قسم السينما بالجامعة الأمريكية بالقاهرة واللجنة الثالثة خاصة بالمنحة التي تقدم للشباب الذين تقدموا بمشروعاتهم، وتقوم اللجنة المكونة من خمس محكمين بتقييم أعمالهم وبناء عليه يتم منحها لأفضلهم وهذه المنحة قيمتها خمسون ألف جنيه مصري.

وواصلت الشافعي، وصلنا عدد كبير من الأفلام المتميزة التي عرضت على لجنة المشاهدة لمدة ثلاثة أسابيع متتالية وبعدها تم اختيار ٢٣٠ عمل منهم ١١ فيلم طويل، وقد تلقينا العديد من الأعمال بعد موعد المشاركة إلا أننا توقفنا لأن الوقت لم يكن كافيا لهذا العدد الضخم ووجهت رئيس المهرجان الشكر للدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة والمخرج مسعد فودة نقيب السينمائيين والدكتورة غادة جبارة نائب رئيس أكاديمية الفنون ومجدي الشحري مدير مركز الثقافة السينمائية مقر الجمعية وطالبت بتكاتف جميع الفنانين لاستمرار المهرجان.

ومن جانبه قال أشرف عبدالفتاح مدير المهرجان، إن هناك معرض مصاحب للمهرجان لطلبة كلية الفنون الجميلة، وهناك ثلاثة كتب مصاحبة للمهرجان وهي الكتالوج، وكتاب تاريخ الرسوم المتحركة إعداد الدكتور مجدي عبدالرحمن وكتاب للمكرمين الذي يصدر لأول مرة منفصل.

وقالت جيهان عبداللطيف المدير الفني للمهرجان: لدينا مشاركات من ٥٢ دولة، ولدينا لجنة تحكيم من فرنسا ومالطا والأردن ولبنان لتواكب تحويل الملتقى إلى مهرجان دولي، بالإضافة إلى شخصيات مصرية في كل التخصصات، مشيرة إلى أن عدد الدول المشاركة هذا العام يفوق كل الأعوام السابقة.

وأضافت: ستتنوع مواقع العرض، بين سينما رينسانس، داون تاون بشارع عماد الدين، والافتتاح والختام سيكون في سينما مترو، وسيكون فيلم الافتتاح من فرنسا ويحمل عنوان "الثعبان والأمير" ومدته ٣٠ دقيقة.

ووجهت جيهان الشكر لجهاز الرقابة على المصنفات الفنية، الذي شاهد ما يزيد عن ٢٠٠ فيلم في زمن قياسي، رغم تنوعها بين الأفلام القصيرة والأفلام الطويلة والأفلام التجريبية، مشيرة إلى مشاركة الأغنية الانميشن لأول مرة في تاريخ المهرجان وكذلك أفلام العمل الأول لتشجيع المشروعات الناشئة والشباب.