أخبار عاجلة

احتفال الكنيسة بعيد نياحه القديس العظيم ابو فانا المتوحد بعد ايام قليلة

احتفال الكنيسة بعيد نياحه القديس العظيم ابو فانا المتوحد بعد ايام قليلة
احتفال الكنيسة بعيد نياحه القديس العظيم ابو فانا المتوحد بعد ايام قليلة
احتفال الكنيسة بعيد نياحه القديس العظيم ابو فانا المتوحد بعد ايام قليلة

احتفال الكنيسة بعيد نياحه القديس العظيم ابو فانا المتوحد بعد ايام قليلة
موضوع
ماتنسوش بنعمه المسيح عيد نياحه القديس العظيم ابو فانا المتوحد يوم الاربعاء القادم 4 مارس وهذا ماحدث في يوم نياحته .
في صباحيه يوم السبت 25 امشير و قبل شروق الشمس اتاه السيد المسيح ليختم جهاده وينتقل من هذا العالم .
فوقف القديس ابو فانا قائما ودعا اولاده الرهبان واخبرهم بان السيد المسيح يدعوه اليه واعلم لهم ان الله اراد ان يريحه واشار القديس باقامه قداس الالهي . وبسرعه تطايرت الاخبار وانتشرت في الجبل وهرعت الاباء الرهبان مسرعين الى مغاره القديس حتى اجتمع حوله جماعه كبيره من الرهبان والشيوخ وبعد صلاه القداس تقرب القديس من الاسرار المقدسه وبالرغم من ضعف جسده و شيخوخته كان واقف على قدميه ولم يجلس قط . وودعه الرهبان وتقدم حوله اولاده الذين كان يرشدهم وتباركه منه وودعوه ببكاء و بعد ان رفع القديس قلبه في صلاته الاخيره امال راسه الى جانب المكان الذي كان ينام فيه واسلم الروح بيد الرب القدوس لتصعد وسط اجواء من الملائكه وارواح القديسين وللوقت فاحت من جسده المقدس رائحه طيب ذكيه ملئت المكان فقام الاخوه وكفنوه باكفان غاليه من الكتان الثمين ودفنوا جسده الطاهر باكرام عظيم واظهر الرب من جسده الطاهر ايات كثيره و عجيبه الي يومنا هذا واخر ظهوراته كانت امام حراس الدير اثناء قيامهم بصلاه الفجر وشهدو له شهاده حق القصه كامله في صفحتي . واخر معجزاته كانت مع السيده العذراء مريم مع طفل انقذوه من موت محتوم .
بركه وشفاعه القديس تكون معايا و معاكم و مع القائلين امين

 


اهم الاخبار

شارك بتعليقك

فيسبوك ()

عرض خاص من بتر هاوس بالعاصمه الاداريه بمقدم ٥٦ ألف
إرسل الموضوع لأصدقاءك

كتب بواسطة Heba

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

تطبيق الحق والضلال