أخبار عاجلة
بورصة عمان تفتتح تعاملاتها على ارتفاع -

أذكار يوم الجمعة وساعة الإجابة فيه

أذكار يوم الجمعة وساعة الإجابة فيه
أذكار يوم الجمعة وساعة الإجابة فيه

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
أذكار يوم الجمعة وساعة الإجابة فيه, اليوم الجمعة 1 مايو 2020 09:47 صباحاً

أذكار يوم الجمعة .. ليوم الجمعة العديد من المزايا والفضائل، كما أنّ خيرية يوم الجمعة ثابتة بالأحاديث الصحيحة ومنها قوله صلّى الله عليه وسلّم: "خَيْرُ يَومٍ طَلَعَتْ عليه الشَّمْسُ يَوْمُ الجُمُعَةِ، فيه خُلِقَ آدَمُ، وفيهِ أُدْخِلَ الجَنَّةَ، وفيهِ أُخْرِجَ مِنْها، ولا تَقُومُ السَّاعَةُ إلَّا في يَومِ الجُمُعَةِ"

فضل يوم الجمعة

من مزايا يوم الجمعة أنّه هو اليوم الذي اختاره -سبحانه- ليكون عيدًا للمسلمين والدليل قول الرسول الكريم: "أضَلَّ اللَّهُ عَنِ الجُمُعَةِ مَن كانَ قَبْلَنا، فَكانَ لِلْيَهُودِ يَوْمُ السَّبْتِ، وكانَ لِلنَّصارَى يَوْمُ الأحَدِ، فَجاءَ اللَّهُ بنا فَهَدانا اللَّهُ لِيَومِ الجُمُعَةِ" وقد اهتم العلماء بيوم الجمعة فبيّنوا وفصلّوا في أذكار يوم الجمعة وأعماله وآدابه.

كما نالت فضائل يوم الجمعة حيّزًا من صفحات كتب التراث الإسلامي التي اعتنت بجوانب الفضائل، ومن فضائل هذا اليوم وجود صلاة الجمعة فيه التي هي من أفضل الصلوات وقد جاءت مشروعيتها في القرآن العزيز وذلك في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ}.

كما أنّها من مكفرّات الذنوب والدليل ما ورد في صحيح مسلم عن رسول الله قال: "الصَّلَاةُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، كَفَّارَةٌ لِما بيْنَهُنَّ، ما لَمْ تُغْشَ الكَبَائِرُ" فحريٌّ بالمسلم الحاذق الحريص على دينه ألا يترك الصلاة وحضور الخطبة يوم الجمعة رغبةً بالثواب وخشيةً من العقاب.

عن أبي هريرة رضي الله عنه: "أنَّ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- ذَكَرَ يَومَ الجُمُعَةِ، فَقالَ: فيه سَاعَةٌ، لا يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ، وهو قَائِمٌ يُصَلِّي، يَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى شيئًا، إلَّا أعْطَاهُ إيَّاهُ وأَشَارَ بيَدِهِ يُقَلِّلُهَا"،فهذه الساعة لم تُعيّن بنص الحديث كما لم يتفق العلماء في تعيينها وتحديد وقتها.

الإكثار من الصلاة على رسول الله يوم الجمعة فهذا ممّا وردت به أحاديث مشهورة، ومنها قوله صلّى الله عليه وسلّم: "إنَّ من أفضَلِ أيَّامِكُم يومَ الجمُعةِ، فيهِ خُلِقَ آدمُ -عليهِ السَّلامُ- وفيهِ قُبِضَ وفيهِ النَّفخةُ وفيهِ الصَّعقةُ فأكْثِروا عليَّ منَ الصَّلاةِ فإنَّ صلاتَكُم معروضةٌ عليَّ"] ومن جميل ما ذُكر في سبب استحباب الصلاة على النبي يوم الجمعة ما قاله صاحب كتاب عون المعبود؛ وهو: "وَإِنَّمَا خَصَّ يَوْم الْجُمُعَة لأَنَّ يَوْمَ الْجُمُعَة سَيِّدُ الأَيَّام وَالْمُصْطَفَى سَيِّدُ الأَنَام، فَلِلصَّلاةِ عَلَيْهِ فِيهِ مَزِيَّةٌ لَيْسَتْ لِغَيْرِهِ".

فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

ورد أنه قال رسول الله - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «مَنْ قَرَأَ الْعَشْر الْأَوَاخِر مِنْ سُورَة الْكَهْف عُصِمَ مِنْ فِتْنَة الدَّجَّال»، وقوله -صلى الله عليه وسلّم-: «من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء الله له من النور ما بين قدميه وعنان السماء»، وعن أبي سَعيدٍ الخُدريِّ عنِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه قال: «مَن قَرَأَ سورةَ الكَهفِ يومَ الجُمُعةِ أضاءَ له من النورِ ما بَينَ الجُمُعتينِ».

أخر وقت لقراءة سورة الكهف يوم الجمعة

قالت دار الإفتاء، إن قراءة سورة الكهف يوم الجمعة، تكون من غروب شمس يوم الخميس إلى غروب شمس يوم الجمعة، قال المناوي: فيندب قراءتها يوم الجمعة وكذا ليلتها كما نص عليه الشافعي -رضي الله عنه-.

اقرأ أيضًا: