أخبار عاجلة
"ماسكن".. كيف تتجنب الوجه الضار للكمامات؟ -

"تحرير الشام" تغلق المعبر المفتوح مع "نظام الأسد".. وتقرر محاسبة مطلقي النار ضد المدنيين بإدلب

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
"تحرير الشام" تغلق المعبر المفتوح مع "نظام الأسد".. وتقرر محاسبة مطلقي النار ضد المدنيين بإدلب, اليوم الجمعة 1 مايو 2020 09:59 صباحاً

أعلنت "هيئة تحرير الشام"، اليوم الخميس، عن إغلاق معبر ميزناز التجاري غرب حلب الحدودي مع "نظام الأسد" بعد افتتاحه لعدة ساعات على خلفية رفض الأهالي والأحداث المأساوية التي شهدتها المنطقة.

وقالت "الهيئة" في بيان لها: "لقد تابعنا بعض الأصوات المدنية من أهلنا الكرام في بلدة معارة النعسان التي عبرت عن رأيها الرافض لفتح معبر میزناز اليوم الخميس وما نتج عن ذلك من صدام تحول لإطلاق رصاص في الهواء لتفرقة المحتجين، والتي أدت إلى إصابة عدد منهم، ثم تلقينا ببالغ الأسى والحزن وفاة أحد المدنيين رحمه الله". 

وأضاف البيان: "إننا نرفض استهداف أي تجمع مدني ابتداء بغرض الإخافة والتفريق، ونعد كذلك بمحاسبة من تجرأ وأطلق النار، فما كانت هذه أخلاقنا ولا مبادئنا، وإن ثورة خرجت تنادي بالعزة والكرامة لا ترضى بأن تعود لمواجهة الحناجر الصادحة والصدور العارية بالقوة والرصاص، مهما كانت المبررات، ولا حول ولا قوة إلا بالله".

وأردف البيان: "كما نقرر تعليق قرار فتح المعبر الجديد والذي جاء بعد مطالبات ونداءات من طوائف مختلفة من المزارعين والعمال وأصحاب المعامل والمداجن والتجار، وتحقيقًا للمصلحة العامة للشمال المحررة".

واختتمت الهيئة بالطلب من كل صاحب عقل ورشد أن يدرك الواقع قبل أن يحكم عليه، وأن يعي المسؤوليات قبل أن ينتقد من يتحملها، فإن الشمال السوري المحرر بحاجة لمن يبنيه ويخفف من معاناته قبل أن يلقي كلماته دون حساب أو قيد، مذكرًا بتقديمهم عشرات الشهداء دفاعًا عن بلدة معارة النعسان في الأشهر الماضية".

وكان مراسل شبكة الدرر الشامية في إدلب، أفاد بأن "المدني صالح المرعي قتل قرب بلدة معارة النعسان في ريف إدلب الشمالي الشرقي، بينما أصيب آخر بجروح أثناء محاولة (الهيئة) تفريق مظاهرة بالقوة رافضة لافتتاح المعبر".

وأضاف "مراسل الدرر": أن "مظاهرة شعبية حاشدة خرجت في مدينة إدلب للتنديد بمقتل (المرعب) وضد افتتاح معبر تجاري مع قوات الأسد غرب حلب".