إقتصاد / بوابة الشروق

المخزون وتراجع الأسعار يثير مخاوف التجار.. ومطالب برقابة الأسواق

حالة من القلق تسود التجار والمستوردين بسبب التراجع المستمر الذى تشهده الاسعار، وعزم الحكومة على تحقيق المزيد من الخفض وسط تحذيرات رسمية بضرورة ضبط الاسواق ومحاربة جشع التجار.

وشهدت الاسابيع الماضية تراجعا ملحوظا فى اسعار الكثير من السلع لإجبار التجار على عدم تخزين أى بضائع او منتجات قد تضر بالسوق، وسط انباء عن انخفاضات جديدة مع بداية العام الجديد بالتزامن مع تحسن مؤشرات الاقتصاد وانخفاض سعر صرف الدولار امام الجنيه، ناهيك عن انخفاضات السلع فى البورصات العالمية.

محمد المصرى نائب اتحاد الغرف التجارية توقع استقرار العديد من السلع خلال الفترة المقبلة بسبب انخفاض سعر الدولار وتوافر المعروض للكثير من المنتجات.

وأضاف المصرى ان الاسعار يحكمها مبدأ العرض والطلب، وليس التجار فقط، متوقعا تحسنا كبيرا فى معدلات نمو الاقتصاد خلال الفترة المقبلة.

وكالة فيتش من جانبها توقعت استقرارا كبيرا فى الاسعار خلال الفترة المقبلة بدعم من نجاح خطة الاصلاح وتحسن مؤشرات الاقتصاد الكلى والأوضاع المالية الخارجية.

د. فخرى الفقى الخبير الاقتصاد، طالب الحكومة بالمزيد من الضغط لضبط الاسواق خاصة مع التراجع الكبير فى سعر صرف الدولار والتحسن الملحوظ الذى يشهده الاقتصاد.

واضاف الفقى أن الكثير من الاسعار مبالغ فيها وهناك من يستغل الظروف، وتفعيل دور الاجهزة الرقابية سيعمل على المزيد من التحسن وهو ما سيعود بالنفع على المواطن والاقتصاد.

الجدير بالذكر ان اللحوم والدواجن والأسماك ومواد البناء والذهب والمواد البترولية والحديد والاسمنت تعد من أبرز السلع التى انخفضت، حيث تراجع سعر السكر ليصبح 8.5 جنيه بدلا من 9.5 جنيه، وانخفض سعر الزيت ليصبح سعر الزجاجة 17 جنيها بدلا من 19 جنيها، كما بلغ سعر زجاجة زيت عباد الشمس 20 جنيها.

الارز ايضا وصل إلى 8 جنيهات بالأسواق مقابل 6.5 للدقيق ونحو 13 للعدس، 100 للحوم و35 للدواجن، فى حين شهدت اسعار الحديد انخفاضا وصل إلى 1000 جنيه للطن، بينما تراجعت اسعار الاسمنت بنسبة 25%.

قد تقرأ أيضا