ثقافة / المشهد اليمني

بالوثائق .. قرار حوثي جديد يسمح بنهب أموال المنظمات الدولية والمحلية

تواصل جماعة الحوثي حربها على المنظمات الإنسانية الدولية والمحلية، وذلك من خلال نهب الكثير من الأموالي، تحت مسميات وعناوين متعددة، في إطار سعي الحوثيون للتحكم بشكل أساسي بمسار المساعدات والأموال المتدفقة من المانحين إلى اليمن.

حيث قام ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى التابع لجماعة الحوثي، بإنشاء المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي، كمظلة لنهب المساعدات، وتجييرها لصالح الجماعة، والاستحواذ على أموال المنظمات العاملة في اليمن.

حيث نصت إحدى مواد قرار إنشاء المجلس، على أن يتم خصم نسبة 2% من كل مشروع يتم الموافقة عليه من قبل المانحين، لصالح المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية التابع للجماعة، والذي انشأته كبديل عن وزارة التخطيط لتضمن نهب مزيد من الأمول.

الجدير بالذكر، أن جماعة الحوثي هي من تتحكم بنطاق عمل المنظمات وأماكن الاستهداف، في مناطق سيطرتها، بالإضافة لإحتكارها قوائم المستهدفين، ومنع أي منظمة من القيام بأي مسح ميداني، وذلك لتضمن الجماعة وصول المساعدات مقاتليها، والمتاجرة بها في السوق السوداء

وكان مؤخراً شن القيادي في جماعة الحوثي محمد علي الحوثي، هجوماً على المنظمات الدولية في اليمن، متمهاً إياها بالفساد على حساب الشعب اليمني، حسب وصفه.

وفي الأشهر الماضية، سبق أن أتهم برنامج الغذاء العالمي، بشكل معلن جماعة الحوثي بنهب وسرقة المساعدات الإنسانية، والمتاجرة بها في الأسواق السوداء، بالإضافة لتحويل هذه المساعدات للمقاتلين تبعها، ومنع طواقم العمل الإنساني من التحرك والوصول لبعض مناطق الاحتياج.

قد تقرأ أيضا