الارشيف / اخبار مصرية

الجعارة سماح نبيل ناضلت لتسمو فوق مشاعر العنصرية كونها أنثى وقبطية .. ولم تقرأ فى نعيها إلا مانشيت يسخر من تميزها،من ديانتها، يفسد عليها ترنيمة الوداع

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الجعارة سماح نبيل ناضلت لتسمو فوق مشاعر العنصرية كونها أنثى وقبطية .. ولم تقرأ فى نعيها إلا مانشيت يسخر من تميزها،من ديانتها، يفسد عليها ترنيمة الوداع, اليوم الأربعاء 22 يناير 2020 04:01 مساءً

الجعارة: "سماح نبيل " ناضلت لتسمو فوق مشاعر العنصرية كونها "أنثى وقبطية" ولم تقرأ فى نعيها إلا "مانشيت" يسخر من تميزها،من ديانتها، يفسد عليها ترنيمة الوداع

كتبت: ماريا ألفي
خاص لــ صوت المسيحي الحر

قالت سحر الجعارة، الكاتبة الصحفية، إن "سماح نبيل" ليست مجرد إسم لطبيبة شابه كانت تحلم بغد ربما يعد بفرص أفضل فى الحياة، ثم إحتضنت أحلامها وودعت عالمنا القبيح وخبأتها فى "تابوت" مزين بالورود علها تشعر بالأمان ، أو ترفع سيف تهديد السيدة الوزيرة عن عنقها. "سماح " ليست مجرد "رقم" فى تعداد الشعب المصرى إنها عنوان صادم للعمى السياسى ، وإنعدام المسئولية السياسية ، وعشوائيه القرارات والتخبط الإداري والإهمال داخل وزارة الصحة وهى الجهة المسئولة عن صحة و "حياة المواطن".

شخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أمس، :"وأضافت، خلال حسابها اللقد ناضلت "سماح" كثيرا لتسمو فوق مشاعر العنصرية : "أنثى وقبطية" وحاربت لتهزم حزب الكراهية فلم تقرأ فى نعيها إلا "مانشيت" يسخر من تميزها ،من ديانتها، يفسد عليها ترنيمة الوداع : (رحلة حج لأسرتها من السيدة الوزيرة "تعويضا" عن فقدانها )!!.

وأختتمت قائلة :"لا تكتمل فصول المآساة الإغريقية التى كتبتها "سماح" بدمائها الزكية إلا حين تختلط بدماء جنين الطبيبة الشابة "راعث أشعيا" التى خسرت ،مع جنينها، فرص الأمومة الى الأبد ثلاث شابات مثل ورود يغالبها الحياء حين تتفتح للندى إختطفهن الموت وكتب على أضرحتهن : "ضحايا القهر".

اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

قد تقرأ أيضا