الارشيف / اخبار مصرية / دارك لايت

ننشر تفاصيل جديدة في واقعة قتل أم لطفليها لتتمكن من الطلاق

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
ننشر تفاصيل جديدة في واقعة قتل أم لطفليها لتتمكن من الطلاق, اليوم الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 03:51 مساءً

أدعية وتعاطف تجوب منصات التواصل الاجتماعي، حزنًا على فراق طفلين بريئين في شهرين متعاقبين بقرية الأحمدية التابعة لمركز شربين بمحافظة الدقهلية، والتضرع لقلب الأم بالصبر والسلوان والعوض الصالح، ليتبين أن الأم قتلت نجليها بدم بارد بدواء خطير للتخلص من مسؤوليتهما، ظنًا أنهما عقبة في حياتها المستقبلية بعد الطلاق من أبيهما المريض.
توفيت “ريماس”، 3 سنوات، في 30 أكتوبر الماضي، بسبب دواء سام تسبب في إصابتها بإعياء شديد والوفاة، ثم في يوم 28 نوفمبر الماضي، لفظ شقيقها “جمال”، 5 سنوات، أنفاسه الأخيرة، وخلا البيت من براءتهما ولعبهما.
مرّ على وفاة الطفلين شهر كامل، أحكمت الأم خطتها بالصراخ على فراقهما وارتدت الأسود، وانتظمت في زيارة قبرهما يوم بعد الآخر وتوزيع “الرحمة والنور” عليهما، وحرصت على قراءة القرآن لهما.
عثر الأب المكلوم ويدعى “سامي عبد العزيز، بائع أنابيب، 30 عامًا، على برشام غريب في الشقة، وبالتوجه إلى الصيدلية للسؤال عنه، تبين أنه يسبب هبوطًا حادًا للدورة الدموية.
شكّ الأب في أسباب وفاة نجليه، وأن “البرشام السام” السبب في وفاتهما، خاصةً أنهما كانا بصحة جيدة، والأم من وقت لآخر تثير الخلافات وتغضب إلى بيت أسرتها طالبة الطلاق.
واجه الزوج زوجته بالدواء، وأكدت أنه كان علاج نجليها من دور برد وسخنية وتسقيه لهما بالملعقة وفقًا لأوامر الطبيب، رغم تأكيد الصيدلية بأنه دواء خطير على الأطفال ولا يستخدم في علاجهما، ما دفع الأب باتهام الأم بقتل الطفلين.
تقدم الأب ببلاغ يطالب باستخراج جثمان نجليه من المقابر والكشف عليهما لبيان سبب الوفاة، متهمًا زوجته بقتلهما للتخلص من مسؤوليتهما والطلاق منه لتبدأ حياة جديدة بلا نزاع على الحضانة.
وأكد الأب في البلاغ، أنه لم يشتبه وقتها جنائيًا في وفاتهما، إلا بعد عثوره على علبة دواء فيها 4 شرائط فارغة لعقار “الأندرينال” في درج بمنزله أثناء بحثه عن شيء ضائع منه، مما دعاه للشك في أن وفاة أطفاله جنائيًا.
وبتشكيل فريق بحث من ضباط مباحث مركز شرطة شربين، برئاسة المقدم محمد الأرضي، رئيس المباحث وضباط إدارة البحث الجنائي، تبين أن سبب الوفاة غير طبيعي.
بتقنين الإجراءات وبمواجهة الأم وتدعى لمياء عطيه، 24 سنة، ربة منزل، اعترفت بارتكاب الواقعة قاصدة الطلاق من زوجها، فقررت التخلص من طفليها حتى تتمكن من ذلك.
وخططت الأم لشراء هذا العقار من صيدلية بنفس القرية، لعلمها أن تعاطي هذا العقار يؤدي إلى هبوط في الدورة الدموية ويسبب الوفاة، فقامت بإعطاء كمية كبيرة منه لطفليها في أوقات متفرقة، لإبعاد الشبهة عنها.
وأكدت، أنها كانت تفتعل الخلافات تارة لأنها لا تحتمل الإقامة في نفس البيت مع عائلته بعد أن انقطع عنه ضحكات صغارها، وتارة لأنها سئمت من علاجه وتمريضه بعد إصابته بمرض في الكبد وتليف، مُصرة على الطلاق.
وتحرر عن ذلك المحصر اللازم، وأُخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات، والتي أمرت بحبس الأم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

نقلا عن القاهرة 24

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

قد تقرأ أيضا