أخبار عاجلة
ارتفاع إجمالى الإصابات فى إيطاليا لـ18279 حالة -

البراري تنعش التنزه و«الكشتات» في الجوف

البراري تنعش التنزه و«الكشتات» في الجوف
البراري تنعش التنزه و«الكشتات» في الجوف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
البراري تنعش التنزه و«الكشتات» في الجوف, اليوم الأحد 1 مارس 2020 12:40 صباحاً

الجوف ـ البلاد

تحولت براري منطقة الجوف للوحات جميلة تتزين بورود الربيع ورائحة العطر التي جذبت لها العديد من المتنزهين فتلونت الأرض باللونين الأخضر والبنفسجي.

وتتنوع بيئات منطقة الجوف ما بين سهلية ورملية وجبلية وهضابية وصحراوية, ولكل منها لون وعشب مختلف أعطى خيارات متنوعة للمتنزهين ليستمتعوا بالجلوس بين “الخزامى” برائحتها الرائعة , والصفار بلونه الجاذب وتبدأ معها رحلة البحث عن “الكمأة” المعروف باسم الفقع.

وتستقطب المنطقة كل عام هواة التخييم وذلك لشهرة مراعيها وسهولها الخضراء بالإضافة إلى الكثير من أنشطة التخييم التي يمارسها سكان المنطقة والمقيمون فيها، بينما تنتشر في براري منطقة الجوف مجموعة كبيرة من المخيمات حيث تُعد المخيمات علامة بارزة لإطلالة فصل الشتاء في الجوف, الذي يحبه أبناء المملكة ويعشقون البر و”المكشات” فيه، فمنذ أن تبدأ ملامح البرد في المنطقة إلا وتسبقها نصب المخيمات وإشعال الحطب وارتداء الفراء، فهي تفاصيل يحبها أبناء الجوف ويتلهفون عليها .

وتبدأ حكاية النزهة منذ وقت مبكر صباحاً والبحث عن العشب وأنوعه, وجمع ما يؤكل منه مثل الربحلاء والجهق والحميض والشيح والقيصوم وغيرها من الأعشاب, وكذلك مشاهدة مجموعات الإبل في الصحراء والماشية في مناظر خلابة يحبها أبناء الشمال.

وبعد شبة النار يجتمعون داخل المخيمات التي تفوح منها رائحة القهوة والشاي، ومشروبات الشتاء التي تواجه البرد مثل: الزنجبيل والبابونج, تتوزع المجموعة في مهامها لإعداد وجبة العشاء بعيداً عن المنازل ومنافسة للمطاعم في نكهة يعتبرونها مختلفة بهارها البر وملحها البرد ومذاقها الشتاء، ولا يغيب عن هذه المخيمات الطير الحر والشعر والقصة كلها ذات علاقة مع الخيمة والشتاء لدى أبناء الشمال.

وقال أحد أصحاب المخيمات أن أهالي الجوف يحرصون على أن لا تفوتهم روعة الليالي الباردة وحلاوة السمر فيها، في نصب مخيماتهم خاصة في مواقع نبت العشب وخضرة الربيع، واصفاً المخيم بالبيت الصغير فهو يضم كل شيء بداية من المجلس الداخلي وهو الخيمة الكبيرة، ثم خيمة صغيرة وهي عبارة عن مطبخ، وإعداد جلسة خارجية حول شبة النار ودورة مياه متنقلة، هو منزل صغير بقلب الصحراء.

وأضاف أحد المتنزهين أن الرحلة تبدأ بنصب الخيام وتجهيز المقر وترتيب الجلسات حولها، ثم تشتعل النار ويلتف حولها السهارى، يضعون أباريق الشاي ودلال القهوة، وينتظرون قهوة وشاي “الحطب” الذي لا تحلو لهم سهرة المكشات إلا به، ثم يتوزع أفراد المجموعة لتجهيز “الكبسة” تحت إشراف شخص واحد. وخلال المساء يجتمع الأهالي في جلسة السمر، وتلتف الأشمغة على الأوجه خوفًا من الطقس البارد، كما يبدأ الجميع في استعادة ذكريات رحلات سنوات مضت والحديث عن أخبار الطقس والبحث عن علوم الربيع وأماكن المكشات.