عام / فالصو

"سوشيال ميديا الإفتاء": المؤسسات الدينية أكثر المستهدف بالشائعات

دار الإفتاء ـ صورة أرشيفية

الأحد، 01 ديسمبر 2019 05:00 ص

قال أحمد أبو العزم، مدير السوشيال ميديا بدار الإفتاء المصرية، إن الشائعات من الأمور الخطيرة جدا، والتى يجب التعامل معها بشكل سريع ودقيق، مع تحليلها لمنع تكرارها من جديد.

 

وأضاف أبو العزم، فى تصريحات صحفية، أن المؤسسات الدينية من أكثر المستهدفين بالشائعات، وعلى سبيل المثال خلال الأيام الماضية تم اجتزاء كلام فضيلة مفتى الجمهورية الدكتور شوقى علام، والدكتور أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية، فى حديثهما عن الحجاب.

مرصد الإفتاء يدين حرق المصحف فى النرويج ويشيد بمظاهرة الاستماع لـ"القرآن الكريم"

وتابع مدير السوشيال ميديا بدار الإفتاء أن مفتى الجمهورية قال إن الإسلام لم يأمرنا بهيئة معينة للحجاب، وأن كل بلد لها نمطها فى الملابس، تم حذف كلمة «هيئة» ليتحول رده إلى أن "الإسلام لم يأمرنا بالحجاب"، وقام غير المتخصصين بنشر التصريح المغلوط دون التأكد من صحته، وهو ما ردت عليه دار الإفتاء على الفور بإيضاح الحقيقة وإهابة الجهات المعنية لتحرى الدقة قبل نشر أى معلومة.

"الإفتاء" تدين حادث لندن الإرهابى.. وتدعو إلى التصدى لخطابات الكراهية

ولفت إلى أن صفحة دار الإفتاء والتى تخطت الـ٨ ملايين ونصف، بجهود مستشار مفتى الجمهورية الدكتور إبراهيم نجم، ورؤيته، تحت مظلة مفتى الجمهورية، تعمل باستمرار على تصحيح المفاهيم وبث الآراء الصحيحة، بطرق مختلفة ووسائل متعددة، منعًا للشائعات بشكل تفصيلى وتحليل متعمق دقيق.

"كلام فارغ".. هل يجوز تقبيل الخاطب لوالدة خطيبته.. دار الإفتاء تجيب (فيديو)

وأوضح أبو العزم أن الدار لا تعمل على نشر الفتاوى والرد على الأسئلة الواردة فقط، وإنما تتعامل مع كل ما يشغل الأذهان بوحداتها المختلفة مثل "الموشن جرافيك" و"مرصد الفتاوى التكفيرية"، و"مرصد الإسلاموفوبيا"، كما تعمل على تفنيد وتحليل كل الفتاوى المغلوطة فى بيان مؤشر الفتوى بشكل تفصيلى.

 

ويأتى المؤتمر بمشاركة أكثر من 120 من الإعلاميين والصحفيين والشخصيات العامة والمسؤولين والخبراء فى إدارة المواقع الاجتماعية.

قد تقرأ أيضا