عام / فالصو

"مؤمنة ومستقرة".. الأمن والدفاع العراقية تنفى وجود مخاطر على الحدود مع السعودية والكويت

الثلاثاء، 03 ديسمبر 2019 03:00 ص

أطلق أمس الأحد "ريان الكلدانى" الأمين العام لحركة بابليون، التابعة للحشد الشعبى، تصريحات مقتضبة، طلب خلالها من القوات العراقية وقيادة حرس الحدود بضرورة الانتباه للحدود مع السعودية، دون ذكر تفاصيل، مما أثار حيرة البعض بشأن وجود مشاكل حقيقية على الحدود العراقية مع السعودية والكويت.

 

وللرد على الشائعات، أكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية "مهدى تقى"، أن الحدود والأجواء العراقية مؤمنة ومستقرة بالكامل، مشددا على استعداد القوات العسكرية للتصدى لأى عدوان خارجى يستهدف البلاد فى ظل ما تشهده من أحداث.

 

اقرأ أيضا:

معاهدة العقير.. تفاصيل مناقشات 6 أيام لترسيم الحدود بين العراق والسعودية والكويت

وقال مهدى تقى فى تصريحات صحفية: "إن الوضع في الحدود العراقية مؤمن ومستقر، ولا يوجد استنفار أمنى لمقاطعاتنا أو إنذار كما يشاع على الحدود التى تربطنا مع الكويت والسعودية والأردن".

 

العراق.. مقتل اثنين من المتظاهرين فى النجف برصاص الميليشيات المسلحة

 

وأضاف قائلاً: "الأجواء العراقية مؤمنة فى الوقت الحالى ولم يتم رصد أية حركة مشبوهة لطيران معادٍ"، مؤكدا أن القوات العراقية على أتم الاستعداد لإسقاط أية طائرة تحاول تنفيذ ضربات جوية على مواقع عسكرية أو مدنية فى البلاد.

 


الأمن النيابية

 

وعن المظاهرات التي تشهدها العراق، قال مهدى تقى أن هناك أطرافا خارجية تحاول استغلال الأزمة الخالية من خلال دعم بعض المندسين ودفعهم باتجاه حرف التظاهرات، لكن تلك المحاولات فشلت وستفشل بفضل الوعى العراقى.

 

وتشهد محافظات عراقية عدة على رأسها العاصمة بغداد، منذ مطلع أكتوبر الماضى، مظاهرات عارمة يشارك فيها آلاف العراقيين، اعتراضًا على الأوضاع المعيشية الصعبة، التى يعيشونها داخل وطنهم، مطالبين بإقالة الحكومة الحالية، برئاسة عادل عبد المهدى، وإجراء انتخابات مبكرة لتشكيل حكومة جديدة فى الفترة المقبلة، فى إطار محاربة الفساد، ورفض تدخل إيران فى شؤون البلاد.

 

وتعتبر مظاهرات العراق المطالبة، برحيل النخبة السياسية والحكومة العراقية هى الأكبر منذ سقوط الرئيس العراقى الراحل صدام حسين قبل 16 عامًا، بعد الغزو الأمريكى فى عام 2003.

قد تقرأ أيضا