أخبار عاجلة
مستلزمات طبية بمليون جنيه لمعهد الأورام -

بلاط طه حسين ومصطبة توفيق الحكيم

بلاط طه حسين ومصطبة توفيق الحكيم
بلاط طه حسين ومصطبة توفيق الحكيم

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
بلاط طه حسين ومصطبة توفيق الحكيم, اليوم الخميس 26 مارس 2020 10:23 مساءً

بلاط طه حسين ومصطبة توفيق الحكيم

نشر بوساطة حسين محمد بافقيه في الوطن يوم 26 - 03 - 2020

alwatan
عُرف الدكتور لويس عوض «1915-1990» أستاذا جليلا للأدب الإنجليزي، مدّ الثقافة العربية بترجمات مهمة للآداب العالمية، القديمة والحديثة، واشتهر بثقافته الواسعة التي انبسطت فشملت الآداب الغربية الحديثة، وآداب اليونان واللاتين القدماء، وصار حجة فيما انتدب له.
ونستطيع أن نزيد فنصف معرفته بالفلسفة الحديثة بالسعة والشمول، وكنت إذا قرأت كتابا من كتبه، أو فصلا أذاعه في هذه الصحيفة أو تلك، تعترف له بتجويد العبارة، وأنه لا يتكلف الإلغاز ولا الإغماض، وكأنما كان يعنو لروح «المعلم» في شخصيته، وسرعان ما تدرك أنه إنما يسوق ما ينشئه، وكأنما غايته أن يشيع المعرفة، ويصل الناس بالثقافة، مهما كان الموضوع الذي تصدى له، في الأدب أو الفلسفة، وعرا جاسيا.
كتب لويس عوض كثيرا، وعلى إحسانه فيما كتب، أجدني حفيّا بتلك الفصول الرزينة التي اختص بها أدباء العصر، أولئك الذين تلمذ لهم، واتخذهم أساتذة ومعلمين له، كالعقاد، وطه حسين، وتوفيق الحكيم، وسلامة موسى، أو أولئك الذين يساوونه في الجيل والعصر، وأبرزهم نجيب محفوظ، ويحيى حقي، ومحمد مندور، واتصلت كتابته فشملت الأجيال التي نستطيع أن ننزلها منه منزلة التلامذة من «المعلم»، كصلاح عبدالصبور، وأحمد عبدالمعطي حجازي، ويوسف إدريس وآخرين.
وفي كتب عوض وفصوله في الصحافة، نلقى بصيرة الناقد، وخبرة المفكر، وفن الأديب، وعساه بهذه المرتبة من الكتابة، بلغ عامة المثقفين، دون أن يجفوه أهل الاختصاص، وربما كان تأثره بالجيل الذي سبقه ذا أثر في اصطناعه نهجا في الكتابة مباينا لأسلوب الأستاذ الذي لم يغادر، بعد، رواق الجامعة، حتى إذا اتصل بالحياة الثقافية والسياسية وأصابه منهما الإقصاء والتنكيل والتخوين، وجد نفسه في قلب الشارع المصري، يكتب رأسا إلى الصحافة، فخفف اتصاله بها ما قد علق بأسلوبه من جهامة ووحشة. على أن اتصاله، وجمهرة من مثقفي عصره، بالقهوات التي كانت مجالس أدبية وفكرية وسياسية، جنّبه سلوك الدرب الوعر، فكان هو وأنداد له من أساتذة الجامعات، أدنى إلى التوسط والاعتدال في الكتابة التي تأخذ بالمنهج، دون أن تطرح ما يصلها بعامة المثقفين، وعلى ذلك كان عبدالقادر القط، وشكري عياد، وعلي الراعي، ومحمود أمين العالم.
كتب عوض بذاكرة المؤرخ، وبصيرة الناقد، وقلم الأديب الفنان عن أدباء عصره، وكان ما أنشأه يدنيه من الوثيقة التاريخية، جلا بها ذاكرة عصر أدبي تعلق رواده بالأدب والفكر والفلسفة تعلقه بالسياسة والأحزاب، وكانت الفصول التي وضعها في جيل الرواد بمصر، ضربا من الكتابة الجديدة التي تصل هذا الأديب أو ذاك بعصره وبيئته، وأخص ما يخصه في الحياة العامة.
كان اتصال أعلام الأدب من المصريين بعامة الأدباء، في معيار عوض، متباينا؛ كتب عنهم في حياتهم، وكانت كتابته عنهم، بعد وفاتهم، تلخيصا لمجلى عبقريتهم، وتصويرا لشخصياتهم، مهما رأيناها ضربا من الوفاء، وذكرى حسنة لأديب مضى.
ومن ذلك، فصله البديع الذي أذاعه، عقب وفاة توفيق الحكيم «1898-1987». كان ذلك الفصل صورة للأديب الكبير، وعصره، بل إنه يتعدى ذلك، ويصبح صورة لعصر مضى معظم أبنائه، فكان -بحق- وثيقة أداها للأجيال، من بعدهم وبعده، كاتب ومؤرخ موصول العرى بهذا الجيل، وذلك العصر.
قال عوض، بلغة أدبية حبيبة: إن طه حسين كان شيخ قبيلة الأدباء أو عمدتهم، فلما مضى آلت المشيخة إلى توفيق الحكيم، حتى إذا مضى، اتجهت الأعين إلى نجيب محفوظ ويحيى حقي. لكن هذين الأديبين الكبيرين، يؤثران العزلة والاعتكاف، إلا من حلقة محدودة من المحبين والمريدين، ثم أخذ صاحب «بلوتلاند» و«أوراق العمر» قارئه في حديث مفصل مبسوط، عن منزلة «المنتديات الأدبية» -أو الصالونات- في مصر.
كان للعقاد صالونه المشهور الذي اختصه أنيس منصور بكتاب -هو عندي- من أجلّ ما كتب في الأدب العربي المعاصر. لكن أهم ما ساقه عوض كلامه عما دعاه «بلاط طه حسين»، و«مصطبة توفيق الحكيم».
كان من عادة العميد، في العصر الملكي، أن يجتمع في منزله طبقة من المثقفين، يرتفعون في اختصاصاتهم وجنسياتهم، إلى طبقات مختلفة، وكانوا لا يرضون لهم في «مجلس طه حسين» غير الفرنسية لسانا، ويتحلى المجتمعون بتقاليد الفرنسيين في إمتاعهم ومؤانستهم؛ أصواتهم خفيضة، فإذا ضحكوا، ضحكوا بقدر، وكان يحلو لهم أن يقطعوا مجلسهم في حديث متصل في الفنون والآداب والحضارة، وهم -إذا تأملتهم- طائفة من المستشرقين الفرنسيين، وجمهرة من الأجانب الذين يرتضخون لسان الفرنسيس، أما المصريون فكانوا قلة من الذين يتحدثون الفرنسية، يسرد علينا لويس أسماءهم: عبدالرحمن بدوي، وحسين فوزي، وسامي جيرة، وعبدالمنعم أبوبكر، وياهور لبيب، وفؤاد حسنين علي، ويحيى الخشاب، ومراد كامل، ويحيى حقي، وسهير القلماوي، ولويس عوض نفسه.
أما توفيق الحكيم، فكان يتخذ من شارع الجلاء «مصطبة»!، وكان شيخ قبيلة ديمقراطيا، يلتف حوله خاصة المثقفين وعامتهم، يسرد علينا منهم أسماء حسين فوزي، وزكي نجيب محمود، ونجيب محفوظ، وإحسان عبدالقدوس، وثروت أباظة، وصلاح طاهر، ولويس عوض أيضا!.
وأطرف ما يتصل بتوفيق الحكيم، أننا إزاء إنسان لا تكاد تعرفه بغير أدبه، والذي يظهر أنه لم يكن موظفا ملتزما، إذا استعرنا مسطرة الموظفين، فكانت حياته الوظيفية ضربا من العبث، وعرف القائمون على الأمر شخصيته، وكأنهم ارتضوا منه أن يفرغ لفنه وأدبه، فغضوا الطرف عن مسلكه في الوظيفة والمنصب، وكانوا يعهدون إليه بوظائف -ومناصب- شرفية، فكان، مرة، مديرا عاما لدار الكتب المصرية، هذه الوظيفة «الشرفية» التي تولاها -من قبل- مثقفون مذكورون، أهمهم أحمد لطفي السيد، وكان هذا المنصب فرصة فرغ فيها لترجمة أثر من آثار أرسطو، أسدى به للثقافة العربية يدا ليست تنسى، وكان أشد ما يرعب توفيق الحكيم أن يطرح، في نفسه، روح «الأديب»، ويتخذ سمت «المدير العام»، بديلا!.
كان توفيق الحكيم مشبها الشاعر الجاهلي طرفة بن العبد؛ هذا تلقاه في حوانيت الخمارة، أما الحكيم فتلقاه في قهوة من قهوات القاهرة المُعزِّية، يتخذ ناحية منها مكتبا له، يقصده الأدباء الشبان. يقص علينا عوض طرفا ماتعا من «عمله» -أو لا عمله- فيقول: «وكنت أعرف أنه كان في تلك الأيام موظفا في الحكومة، إما في إدارة التحقيقات بوزارة المعارف، وإما في وزارة الشؤون الاجتماعية، ولذلك كنت أعجب له كيف يترك مكتبه ويجلس على القهوة أثناء الصباح العريض. ثم تعلمت عنه شيئا غير مألوف في مصر، وهو أن توفيق الحكيم كان النموذج الحقيقي للأديب المتفرغ، الأديب الذي لا يزاول شيئا غير الأدب، ومع ذلك يحتفظ بعزة الأدب وكرامة الأدباء ويفرض على الدولة، بأسلوبه الخاص، أن ترعاه أديبا، فتحمي الأدب للأدب، وليس لأي شيء آخر».