الدولار يسجل أكبر انخفاض أسبوعي منذ أكثر من 10 أعوام

الدولار يسجل أكبر انخفاض أسبوعي منذ أكثر من 10 أعوام
الدولار يسجل أكبر انخفاض أسبوعي منذ أكثر من 10 أعوام

مضى الدولار على مسار تسجيل أكبر انخفاض أسبوعي في أكثر من عشرة أعوام، إذ أسهمت جهود تحفيز بتريليونات الدولارات من جانب حكومات وبنوك مركزية في تهدئة حالة الفوضى في الأسواق العالمية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا.

 

وبحسب "رويترز"، ارتفع الدولار في آذار في ظل سعي المستثمرين الحصول على أكثر عملات العالم سيولة، والتي تعد ملاذا آمنا.

 

لكن تعهدات بإنفاق كبير للحكومات، بما في ذلك حزمة أمريكية بقيمة 2.2 تريليون دولار، وجهود منسقة من جانب بنوك مركزية في أنحاء العالم لزيادة إمدادات الدولار ساندت ارتفاعا في بقية العملات الرئيسة.

 

وأبرزت قفزة غير مسبوقة في طلبات إعانة البطالة الأمريكية أمس الأول تأثير فيروس كورونا على اقتصاد البلاد، ما أضعف الدولار أكثر.

 

وارتفع الدولار خلال جلسة أمس مقابل عملات رئيسة، لكنه ما زال متجها للانخفاض نحو 3 % للأسبوع، وهو أكبر تراجع منذ مايو 2009.

 

ويبرز التأرجح تقلب سوق العملة بعد أن حقق مؤشر الدولار الأسبوع الماضي أكبر مكاسبه الأسبوعية منذ الأزمة المالية.

 

ومقابل الين، هبط الدولار 0.7 % أمس إلى 108.855 ين، في الوقت الذي يحول فيه المستثمرون والشركات اليابانية أموالا من الخارج قبل نهاية السنة المالية الأسبوع المقبل.

 

وتراجع اليورو قليلا بنسبة 0.2 % إلى 1.10080 دولار لكنه ما زال على مسار تحقيق مكسب بنسبة 3 في المائة تقريبا مقابل الدولار هذا الأسبوع.

 

ولم يتحرك الدولار سوى على نحو طفيف مقابل الجنيه الاسترليني والدولار الأسترالي مع تعزيزهما للمكاسب هذا الأسبوع.

 

لكن الدولار ارتفع أكثر من 1% مقابل الكرونة النرويجية والراند الجنوب إفريقي المنكشفين على التصدير.

 

إلى ذلك، تراجع الذهب أمس، إذ باع المستثمرون المعدن الأصفر لجني الأرباح، لكنه يتجه لتسجيل أفضل أداء أسبوعي منذ ديسمبر 2008، إذ تسبب ارتفاع قياسي في طلبات إعانة البطالة الأمريكية بسبب فيروس كورونا في تغذية الآمال بمزيد من التحفيز لكبح الضرر الاقتصادي الناجم عن الجائحة.

 

في غضون ذلك يتجه البلاتين والبلاديوم المستخدمان في الحفز الذاتي لتحقيق أكبر مكسب أسبوعي على الإطلاق، إذ أدت حالة الإغلاق في جنوب إفريقيا وهي منتج كبير إلى تأجيج المخاوف بشأن الإمدادات.

 

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.3% إلى 1624.41 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 06:16 بتوقيت جرينتش، بعد خمس جلسات متتالية من المكاسب. ونزل الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.5% إلى 1643.30 دولار للأوقية.

 

وربح المعدن الأصفر ما يزيد على 8.4 % منذ بداية الأسبوع الجاري، بدعم من بيانات أمريكية ضعيفة وإجراءات تحفيز اقتصادي غير مسبوقة اتخذها مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي).

 

 

وقال ستيفن إينس كبير خبراء استراتيجيات السوق لدى أكسي كورب للخدمات المالية "لا أرى أي سبب حقيقي لبيع الذهب في الوقت الراهن بخلاف احتمال جني الأرباح قبل نهاية الأسبوع".

 

وأضاف "كل شيء ما زال جيدا للذهب باستثناء الحاجة المذعورة لبيع من أجل الحصول على السيولة".