تضارب بين العلماء.. هل المدخنون أقل عرضة لعدوى كورونا؟

هل المدخنين أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا أم أقل؟ تساؤل حير العلماء واختلفت الدراسات العلمية حول إجابته، لكن دراسات عديدة حتى الآن ترجح أن التدخين يقلل فرص الإصابة بكورونا.

نشرت جريدة "dailymail" البريطانية، بعض الدراسات التى أكدت أن المدخنين أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا من الأشخاص غير المدخنين، وتم استعراض 28 دراسة من الصين والولايات المتحدة وفرنسا وكوريا الجنوبية والمملكة المتحدة، ووجد الباحثون أن المدخنين أقل عرض للإصابة بالفيروس.

 

وقال الباحثون إن هناك شيئا غريبا يحدث فى الجسم مع التدخين وفيروس كورونا، وأضافت مراجعة الدراسات العلمية بأن الأشخاص الذين يدخنون قد يكون لديهم خطر أقل للإصابة بمضاعفات خطيرة لفيروس كورونا.

ونظر أساتذة جامعة كلية لندن إلى 28 بحثًا ووجدوا أن نسب المدخنين بين مرضى المستشفيات كانت "أقل من المتوقع"، وقال أحد أساتذة الصحة العامة إن هناك شيئا غامضا بين التدخين وفيروس كورونا" ويسعى الخبراء لمعرفة ما هذا الشىء الغامض.

وأظهرت إحدى الدراسات أنه فى بريطانيا، كانت نسبة المدخنين بين مرضى كورونا 5% فقط، وفى فرنسا كان المعدل أقل أربع مرات، وفى الصين أشارت دراسة إلى أن 3.8% من المرضى كانوا مدخنين، على الرغم من أن أكثر من نصف السكان يدخنون السجائر بانتظام.

وأظهرت دراستان أنه عندما يتم تشخيص المدخنين بفيروس كورونا، يكونون أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات شديدة حتى أنهم بحاجة إلى أجهزة التنفس الصناعى.

وقد توصلت مراجعة لـ5 دراسات إلى أن المدخنين لديهم فرصة قليلة فى الإصابة بالفيروس كورونا، لكن حال تعرضهم للإصابة فإنهم يصبحون أكثر عرضة للإصابة بالعديد من المضاعفات المرتبطة بالمرض.