أخبار الرياضة / البيان

شباب الأهلي.. القمة «بمن حضر»

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
شباب الأهلي.. القمة «بمن حضر», اليوم السبت 4 يناير 2020 11:01 صباحاً

المصدر:
  • العين - طلحة عبدالله

التاريخ: 04 يناير 2020

حقق شباب الأهلي العديد من المكاسب في مباراته أمام العين، أول من أمس، بإستاد هزاع بن زايد في قمة مباريات الجولة 12.

فبالإضافة للفوز الذي عزز صدارته وتوجه بطلاً للشتاء بجدارة واستحقاق بفارق خمس نقاط عن أقرب منافسيه، أثبت الفريق أنه قادر «بمن حضر» على تحقيق تطلعات النادي بعد أن ظهر مجموعة من البدلاء الشباب بصورة مثالية في ملعب المباراة في ظل غياب كبار نجومه بقيادة الحارس ماجد ناصر، والمهاجم لوفانور، بالإضافة إلى استمرار غياب ماجد حسن.

وهو ما طمأن قاعدة الفريق ومحبوه على المستقبل، كما أن الفوز سيمنح اللاعبين دفعا معنويا كبيرا قبل مواجهة الجزيرة في العاشر من الشهر الجاري في نصف نهائي مسابقة كأس الخليج العربي لكرة القدم، حيث يتطلع الفريق للمحافظة إلى لقبه الذي حصل عليه الموسم السابق.

كما شهدت المباراة عودة تدريجية لجماهير شباب الأهلي التي زينت مدرجات استاد هزاع بن زايد بالألوان الحمراء والخضراء وشجعت فريقها بقوة منذ البداية وحتى بعد تأخره بهدف في وقت مبكر من الشوط الأول، ما كان له تأثيره الإيجابي على اللاعبين داخل ملعب المباراة.

ثناء

وقال عبد المجيد حسين، عضو مجلس إدارة شركة الكرة بنادي شباب الأهلي، إن اللاعبين الشباب بالفريق أثبتوا للمرة العاشرة أنهم صغار في السن ولكنهم كبار في المقدرات والعقلية الكروية.

مشيرا إلى أن اللاعب حارب سهيل الذي دخل بديلا في الشوط الثاني وسجل هدف الفوز، يملك إمكانات عالية، وتم إعداده بصورة جيدة خلال المرحلة السابقة.

وكذلك اللاعب عيد، ومجموعة كبيرة من الشباب مثل أحمد جميل، وسعود المهيري، وخلفان النوبي، وغيرهم من الشباب وهذه بعض من المكتسبات التي يتطلع النادي ويعمل من أجلها، وعبر عن تمنياته بأن يستثمر الفريق فوزه على العين في المرحلة المقبلة، والتي تعتبر صعبة ومهمة جداً.

واستبعد حسين، أن يقود الفوز على العين والابتعاد بصدارة الدوري بفارق خمس نقاط إلى استرخاء اللاعبين في المباريات المقبلة، مؤكد أن الفريق وصل إلى مرحلة النضج، فجميع اللاعبين يدركون أنهم مطالبون بتحقيق البطولات منذ نهاية الموسم الماضي، وسيتم التعامل مع الموقف بالصورة المثالية.

تراجع

بدوره خسر العين الرهان أمام جماهيره وتراجع إلى المركز الخامس بعد الخسارة وباتت مهمته أكثر صعوبة في المنافسة على اللقب بعد أن فرط في تقدمه بالهدف الذي سجله في الدقيقة الخامسة من الشوط الثاني.

وظهر بعده مرتبكاً وأكثر لاعبوه من الأخطاء في وسط الملعب والمنطقة الخلفية، ما أتاح الفرصة لضيفه شباب الأهلي الذي اندفع للهجوم ونجح في تحقيق الفوز وخطف النقاط الثلاث تاركاً لجماهير العين الحسرة.

وأوضح العراقي غازي فهد، مدرب العين (المؤقت)، أن ركلة الجزاء التي جاء منها هدف التعادل لشباب الأهلي كانت نقطة فارقة في المباراة لصالح الضيوف.

وقال إن العين بدأ بصورة مثالية وسيطر على مجريات اللعب في الشوط الأول بعد أن عمل اللاعبون على إظهار أفضل ما لديهم، غير أنه أحياناً يكون للجانب البدني والتكتيكي تأثيره على عطاء اللاعبين داخل ملعب المباراة.

وأوضح أن العين قادر على المنافسة برغم تراجعه في الترتيب إثر خسارته، معربا عن ثقته بأن الفترة المقبلة ستشهد تحولا إيجابيا.

واعتبر المدرب العراقي أن عدم ظهور المهاجم التوغولي لابا كودجو، في المباراة بالمستوى المأمول أمر طبيعي في كرة القدم.

فرص

ويرى بندر الأحبابي لاعب العين، أن فريقه أضاع الفوز بعد مباراة سهلة، بسبب الأخطاء الفردية، وقال إن العين لديه الإمكانات والمقدرات ولكن الفريق يحتاج لعمل كبير لمواجهة متطلبات المرحلة المقبلة والمنافسة على اللقب، وبإذن الله سيرى الجمهور العيناوي فريقا قويا.

وأضاف: لا ألوم الجمهور إذا غضب من الخسارة، لأنه محب للفريق وبإذن الله ستكون الأمور أفضل مستقبلا بعد أن ننظم صفوفنا، ونعيد ترتيب الأوراق على النحو الذي يعيد للعين قوته، ويصعد به إلى موقعه الطبيعي في المقدمة.

هدف

أكد أحمد خليل، مهاجم شباب الأهلي الدولي، أنه يطمح للأفضل، وهو يثق في مقدراته ولذلك لم يتوتر خلال الفترة الأخيرة بعد الانتقادات التي طالته، بسبب تراجع مستواه.

وقال إن الفترة الماضية كانت صعبة على فريقه ونجح في تجاوزها لكن الفترة المقبلة ستكون هي الأصعب وتحتاج لمضاعفة الجهود والتركيز.

لافتاً إلى أن الضغوط التي يتعرض لها شباب الأهلي أمر طبيعي لأنه منافس دائم على البطولات ولذلك عليه أن يتعامل مع الواقع بالتركيز وبذل الجهود، خصوصاً وأن الضغوط ستزيد خلال الاستحقاقات المقبلة ولكنهم عازمون على المضي قدماً من أجل تحقيق تطلعات النادي وجماهيره.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

قد تقرأ أيضا