خاص: المتعة مضمونة في سهرة دوري الأبطال اليوم مع مبارتين لا يجب تفويتهما أبدا

تستمر مباريات دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ضمن دور الستة عشر حيث سنكون على موعد مع المباريات الأربعة المتبقية ضمن مرحلة الذهاب بواقع مبارتين في سهرة الثلاثاء ومبارتين تليها في سهرة الأربعاء.

دعونا الآن نتعرف سوية على أبرز ما ستحمله مواجهتي سهرة اليوم في دوري الأبطال من أمور فنية وتكتيكية والتي لا ننصح أبدا بتفويتها.

1. ​تشيلسي​ الإنكليزي – ​بايرن ميونيخ​ الألماني ( الليلة الساعة 22.00 بتوقيت بيروت ):

يستضيف تشيلسي على ملعبه ستامفورد بريدج بايرن ميونيخ في قمة كروية ملتهبة وفي تكرار لنهائي 2012 الشهير على ملعب أليانز أرينا بمدينة ميونيخ حيث حسم آنذاك تشيلسي اللقب الأوروبي بطريقة دراماتيكة.

ويأمل البلوز في أن يحقق نتيجة إيجابية قبل الذهاب لخوض لقاء العودة في مدينة ميونيخ أما الفريق البافاري فيريد الإستفادة من الأداء الجيد له في الفترة هذه من أجل خوض مواجهة الإياب بشكل مريح على ملعبه.

0e620709f0.jpg

ومع المدرب فرانك لامبارد، يلعب تشيلسي بالرسم التكتيكي 3-4-2-1 مع اعتماد الفريق على الكثافة العددية في خط وسط الملعب واللعب بشكل جماعي والتحرك ككتلة واحدة دفاعيا وهجوميا مع التحول في الحالة الدفاعية إلى 5-4-1 وإغلاق المساحات قدر الإمكان أمام لاعبي الخصم بجانب استعمال طرفي الملعب لصناعة اللعب الهجومي عبر ظهيري الفريق والتحول للعب ب3-4-3 هجوميا.

أما بايرن ميونيخ مع المدرب هانز ديتر فليك فهو يلعب دائما بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 والفريق يقدم أداءا هجوميا على مستوى عالي بوجود الهداف ليفاندوفسكي، مع أجنحة سريعة تملك مهارات فردية ومساندة دائمة من الظهيرين وسط أسلوب لعب هجومي سلس ومتنوع.

لكن بايرن ميونيخ عليه الإنتباه إلى الحالة الدفاعية وتجنب ارتكاب أخطاء ساذجة كما حصل في المباراة الأخيرة بالدوري المحلي أمام بادربورن، أخطاء إن تكررت في مباراة اليوم فإن الفريق البافاري قد يدفع ثمنها غاليا جدا في نهاية المطاف.

2. ​نابولي​ الإيطالي – ​برشلونة​ الإسباني ( الليلة الساعة 22.00 بتوقيت بيروت ):

يستقبل نابولي على ملعب سان باولو برشلونة في مباراة شيقة ومنتظرة بين كلا الفريقين والتي يدخلها كل واحد منهما بهدف مختلف فنابولي يعلم بأن عليه استغلال عاملي اللعب على أرضه وبين جمهوره من أجل تحقيق نتيجة إيجابية تساعده في لقاء الإياب أما برشلونة فلا يريد وضع نفسه بمأزق لذلك يريد العودة من الأراضي الإيطالية بفوز يريحه بشكل كبير في مباراة الإياب على ملعب الكامب نو.

0aa5c41420.jpg

ومع المدرب جينارو غاتوزو، يلعب نابولي بالرسم التكتيكي 4-3-3 حيث يبدو التحسن بشكل واضح على أداء الفريق مع لمسة واضحة لغاتوزو على الصعيد التكتيكي وعلى صعيد الروح لدى الفريق الذي أصبح يلعب بشكل جماعي أفضل وهو يعلم بأن إغلاق المساحات الدفاعية والضغط في وسط الملعب بجانب تفعيل الهجمات المرتدة قد يكون السلاح الأفضل في مواجهة البرسا فخوض مواجهة مفتوحة قد لا يكون لمصلحته رغم أنه يلعب على أرضه أما برشلونة فهو يلعب مع المدرب كيكي سيتيين بالرسم التكتيكي 4-3-3 وسيكون نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي هو سلاح الفريقي الهجومي الأقوى مع السعي للسيطرة على خط وسط الملعب ونقل الكرات بشكل سلس من أجل فتح المساحات في الجدار الدفاعي لنابولي مع ضرورة العودة بشكل سريع عند فقدان الكرة وذلك لعدم إعطاء نابولي القدرة على إيذاءه في الهجمات العكسية التي تعتبر نقطة قوة للفريق بوجود لاعبين سريعين هجوميا.