أخبار عالمية / بوابة الشروق

مذيعة أمريكية: ترامب دعاني لمكتبه من أجل تقبيلي


- محامى الرئيس الأمريكي يطلب من القضاء رفض دعوى اغتصاب ضد ترامب بسبب خلل إجرائي
اتهمت المذيعة السابقة بشبكة "فوكس نيوز" الأمريكية، كورتني فرايل، أمس، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنه دعاها قبل توليه منصبه إلى مكتبه من أجل تقبيلها، لتنضم بذلك إلى نحو 20 امرأة يتهمن ترامب بسلوك جنسي غير لائق تجاههن.

وروت فرايل -39 عاما- في كتاب جديد من المقرر نشره الأسبوع الجاري، أن العرض جاء خلال اتصال هاتفي من ترامب بعد أسابيع من إبدائها رغبتها في العمل بلجنة تحكيم مسابقة ملكة جمال الولايات المتحدة التي ينظمها ترامب، موضحة أن ترامب قال لها: "يجب أن تأتي إلى مكتبي يوما ما، حتى نتمكن من تقبيل بعضنا"، مشيرة إلى أنه يعتبرها "الأكثر إثارة في فوكس نيوز"، وهي القناة المفضلة لترامب.

وأعربت فرايل، عن صدمتها من العرض غير اللائق، قائلة كان جواب كالتالي: "دونالد، أعتقد أن كلانا متزوجان"، وتابعت ثم "أنهيت المكالمة سريع"، بحسب موقع "نيويورك ديلي نيوز" الأمريكي.

وتنضم فريل، التى تعمل حاليا في محطة "كيه تي إل إيه" في لوس أنجلوس إلى سلسلة طويلة من النساء اللاتى يتهمن الرئيس الأمريكى بمضايقتهن أو الاعتداء عليهن جنسيا.

ففي نوفمبر الماضى، قدمت سومر زيرفوس المتسابقة السابقة ببرنامج "ذا أبرينتايس" الذى ينتجه ترامب، أدلة للقضاء لدعم اتهامها ترامب بالتحرش الجنسي بها في أحد فنادق لوس أنجلوس عام 2007.

ويؤكد البيت الأبيض أن النساء يكذبن، في حين أشار ترامب إلى أن بعضهن لم يكن جذابًا بما يكفي من أجل التحرش بهن.

وفي حين أن اتهامات فريل وزيرفوس لم تحظ بشهرة مثل تلك التي قدمتها الممثلة الإباحية ستورمى دانيلز أو العارضة السابقة بمجلة بلاى بوي الإباحية كارين ماكدوجال، إلا أنها ترفع العدد الإجمالي للنساء اللاتي اتهمن ترامب بارتكاب سلوك جنسي غير لائق- بدرجات متفاوت- بحقهن إلى أكثر من 20 امرأة، وفقًا لصحيفة "جارديان" البريطانية.

في سياق متصل، طلب محامي ترامب من قاضٍ في نيويورك رفض دعوى قضائية أقامتها الكاتبة الصحفية إي جان كارول ضد ترامب تتهمه فيها باغتصابها في غرفة لتغيير الملابس قبل 20 عامًا.

وقال محامي ترامب إن كارول لا تستطيع مقاضاة الرئيس في نيويورك لأن إخطاره بالدعوى صدر في واشنطن.

فى المقابل، قالت روبرتا كابلان، محامية كارول لوكال بلومبرج إن فهم ترامب للقانون المتعلق بالولاية القضائية الشخصية خاطئ تماما، وهدفه التحايل لتجنب الاضطرار إلى تسليم مستندات.

وأوضحت المحامية أن "ترامب يمتلك منزلا في نيويورك، ومسجل كناخب هناك، وتم مقاضاته في نيويورك في مناسبات عديدة - بما في ذلك منذ عام 2016 (عام توليه الرئاسة) - دون أي اعتراض".

قد تقرأ أيضا