أخبار عالمية / جريدة الرؤية العمانية

لا تسلني عن لذة الشعر تهمي

 

د. ريم سليمان الخش| باريس

 

سرقتني بخفّة واحترافِ

                         وانتحت بي عن ربوةٍ في جفافِ

//

حين حلّت قصيدة من غمامٍ

                                واستقرّت نديّة في ضفافي

//

واستمالت كراقصٍ مسّ جمري

                                 في طوافٍ مجنّح والتفافِ

//

لم يخف من مسالكي واضطرامي

                            راقصا في هياكل العشق حافِ

//

بللتني بمتعة حين ذابت

                                 كفراشٍ على لظى التطواف

//

وتلتني تقرّبا ويقينا

                                 رغم شكٍ ولعنة في اقترافي

//

وروتني بأحرف الوجد سكرى

                                في كؤوس من دنّها المتلافِ

//

فكأنّي على السحائب أحبو

                              أرضع الكلْم من عيونٍ صوافِ

//

وكأنّ العروق قد صيّرتها

                               سيل نشوى وأحرفي بانجرافِ

//

عزفتني شجيّة حين حنّت

                                    ثم غنّت شهية في اعتكافي

//

أيّ لحنٍ وريقها ملء كأسي

                             يلثغ الصوت في ارتشافٍ خرافي

//

تترك الحسّ ثورة من شعورٍ

                                    في انعتاقٍ محلّقٍ وانكشافِ

//

لاتسلني عن لذة الشعر تهمي

                                في انسكابٍ في بحره والقوافي

//

عن حروفٍ وقد حوّتها معانٍ

                                 ملؤها الحبّ طافحات الشغافِ

//

سرقتني قصيدتي ذات هطلٍ

                                    ثم عادت سحابة في المنافي

//

تركتني لخلوتي ويكأني

                                أذكر الوصل صادحا باحترافِ

......

هامش: (كراقصٍ حاف)... صفة لراقص

قد تقرأ أيضا