أخبار عالمية / بوابة الفجر

لماذا لا تستطيع أوروبا المساعدة في دفع المزيد لحلف الناتو؟

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
لماذا لا تستطيع أوروبا المساعدة في دفع المزيد لحلف الناتو؟, اليوم الأربعاء 4 ديسمبر 2019 03:20 مساءً

زعم الرئيس الفرنسي ماكرون أن الناتو مصابًا بـ "السكتة الدماغية". وهدد الرئيس التركي أردوغان بإغراق أوروبا بموجة من اللاجئين إذا عارضت أوروبا التوغل التركي في سوريا.

وأعلن ترامب أنه سوف يحد من الدعم الأمريكي لمقر الناتو، ويبدو أن التحالف يزداد ضعفًا ومستقبله يدعو إلى زيادة الشك، والسؤال لصانعي السياسة الأميركيين: هل هذا أمر سيئ بالضرورة؟

ويشير الفحص الدقيق لمصالح أميركا وأساسيات الناتو إلى أنه قد يكون الوقت قد حان لترك الشمس تغرق في حلف الناتو.

ودون شك، كانت منظمة حلف شمال الأطلسي واحدة من أعظم قصص النجاح في القرن العشرين وكانت مسؤولة إلى حد كبير عن ضمان السلام في أوروبا الغربية بعد الحرب العالمية الثانية.

وفي أواخر الأربعينيات من القرن العشرين، شكل الاتحاد السوفيتي ستالين تهديدًا وجوديًا للديمقراطيات المنهكة من الحرب في أوروبا الغربية.

وفي ذلك الوقت، كان يمكن للقوة العسكرية السوفيتية أن تطغى على الجهود المشتركة لفرنسا وألمانيا الغربية والمملكة المتحدة، وبالتالي تعرض الأمن الأمريكي للخطر.

ومع ذلك، لم يعد الاتحاد السوفييتي موجودًا، وقد حان الوقت للاعتراف بأن هياكل الحرب الباردة أصبحت غير موجودة في فترة ما بعد الحرب الباردة.

وهذا لا يعني أنه ينبغي تفكيك الناتو على الفور، ولكن دراسة عدة مقاييس أساسية توضح أن هناك حاجة إلى تغييرات كبيرة.

وعندما تأسس حلف الناتو في أبريل 1949، تفوق الاتحاد السوفيتي بشكل كبير على القوة العسكرية المشتركة للدول الغربية، حيث كان لديهم المزيد من الدبابات، والطائرات العسكرية، والمزيد من الرجال.

وبعد أربعة أشهر من تأسيس الناتو، أصبح الاتحاد السوفيتي دولة حائزة للأسلحة النووية. وبدون دعم القوة العسكرية الأمريكية، كان من الممكن أن يغرق الجيش الأحمر قارة بأكملها.

قد تقرأ أيضا