الارشيف / أخبار عالمية / مبتدا

الداخلية تعقد ندوة علمية للتوعية بمخططات إسقاط الدولة من الداخل

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الداخلية تعقد ندوة علمية للتوعية بمخططات إسقاط الدولة من الداخل, اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 10:32 صباحاً

الداخلية تعقد ندوة علمية للتوعية بمخططات إسقاط الدولة من الداخل

ندوة وزارة الداخلية

عقدت وزارة الداخلية، صباح اليوم الأحد، ندوة علمية تحت عنوان "مخططات إسقاط الدول من الداخل وكيفية مواجهتها" بمقر قاعة الاحتفالات والمؤتمرات بأكاديمية.

وقال اللواء دكتور أحمد ابراهيم، رئيس أكاديمية الشرطة، إن موضوع الندوة من أبرز التحديات التى تواجه المجتمع، وإن العقود الأخيرة شهدت تطورا فى الحرب وأخذت الحرب أشكال عديدة وقسمها الباحثون الى أشكال غير نمطية، وحروب الجيل الرابع تشهد تطورا كبيرا، ويرتبط مفهوم إسقاط الزول من الداخل على عوامل منها استهداف المواطنين وتثويرهم، وبالتالى توعية المواطنين من أهم العوامل الوقائية لتلك المخططات.

وأوضح أن حروب الجيل الرابع تخلق حالة من عدم الثقة وتؤثر اقتصاديا وأمنيا، وفطنت الدولة إلى أهمية مواجهة هذه الحروب، ومحاولة توحيد الصفوف، لذا أصبح لكل مؤسسات الدولة دور لتوعية المواطنين، لذلك تطلع أكاديمية الشرطة بدورها فى تأهيل ضابط شرطة عصرى وتنفيذ برامج لمواجهة بعض البرامج التى تعدها دول لإسقاط وهدم الدولة.

وأضاف أن الندوة تأكيد على دورها فى مواجهة الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعى والتزام مواجهة وزارة الداخلية على رسم تكاملى ممنهج للتوعية الفكرية للشباب وعلمهم بالإنجازات التى حدثت وخلق سبل عمل ما يثبت روح الولاء لدى المواطنين.

وقال اللواء علاء الأحمدى، مساعد وزير الداخلية للإعلام والعلاقات "أنقل لكم تحيات وزير الداخلية إدراكًا لقيمة العمل المشترك والرابط الوثيقة بين فئات المجتمع".ندوة وزارة الداخلية

وتابع أن الندوة تؤكد على دور الوزارة فى مواجهة الشائعات كإحدى وسائل التحديد المباشر للأمن القومى وما تخلفه من صدمات وصراعات تلقى بظلالها على أشكال المجتمع كافة.

ونوه إلى أنه "للأسف الشائعات هى وسائل لهدم الدول من الداخل لتحقيق أهداف لا تمت للواقع بصلة، وهو ما شكل خطرًا وتحديدا ضد البشرية جمعاء، ما يفرض اتفاقًا دوليًا لمواجهة كل هذه الوسائل ومواجهة كل التحديات النيل من استقرار الوطن، وصاغت مصر استراتيجيتها فى الدفاع عن حقها للبناء فى مواجهة كل أداة تخريب، واستحالة إسقاط الدولة".

وتبدأ جلسة العمل الأولى للندوة بعنوان "الشائعات كإحدى أدوات إسقاط الدول"، وتتناول استعراض ورقة عمل الشائعات وتداعياتها على الأمن القومى، ويلقيها العميد دكتور أيمن سعد الدين، ومحاور المناقشة "الشائعات كإحدى أدوات إسقاط الدول" و"دور الإعلام فى مواجهة الشائعات" و"دور الدولة فى مواجهة الشائعات" و"أثر الشائعات على الرأى العام".

المتحدثون خلال الجلسة اللواء أركان حرب حسام أنور، المحاضر بأكاديمية ناصر العسكرية العليا، والدكتور ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة الاستعلامات ونقيب الصحفيين، والدكتورة نعايم سعد زغلول، رئيس المركز الاعلامى، والعميد خالد عكاشة، مدير المركز المصرى للفكر والدراسات الاستراتيجية.

 

قد تقرأ أيضا